منتديات ابناء منطقة الهدى

اهلا بك ايها الزائر الكريم شرفتنا ونورتنا يزيارتك.
ملحوظه : عند التسجيل الرجاء كتابة الاسم الحقيقى كاملا
(لا للاسماء المستعارة من اجل مزيدا من التواصل)
و نرجو ان تجد ما هو مفيد


مرحبا بك يا زائر نور المنتدى بوجودك
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

معا لترقية مستشفي الهدى معا لترقية مستشفي الهدى معا لترقية مستشفي الهدي معا لترقية مستشفي الهدى

المواضيع الأخيرة
            goweto_bilobedلكم التحية اين انتمالثلاثاء 18 يوليو 2017 - 4:15 من طرف عزالدين حسن محمد            goweto_bilobedعودة بلا خروجالسبت 30 أبريل 2016 - 14:06 من طرف صديق الماحي            goweto_bilobedسلام مربع السبت 30 أبريل 2016 - 14:04 من طرف صديق الماحي            goweto_bilobedد/تهاني تور الدبة تدق أخر مسمار في نعش مشروع الجزيرةالخميس 25 فبراير 2016 - 1:14 من طرف عادل خياري            goweto_bilobedمعا لترقية مستشفي الهدىالأربعاء 10 فبراير 2016 - 17:58 من طرف عادل خياري            goweto_bilobedهل يمكن رجوع المنتدي لي عهده الأول الثلاثاء 9 فبراير 2016 - 0:21 من طرف عادل خياري            goweto_bilobedالدلالات الرمزية في مختارات الطيب صالح: "منسي: إنسان نادر على طريقته!"الإثنين 26 أكتوبر 2015 - 18:22 من طرف الصادق احمد محمد امام            goweto_bilobedتحية بعد غيابالسبت 24 أكتوبر 2015 - 5:17 من طرف صديق الماحي            goweto_bilobedتهنئة بعيد الأضحى المباركالجمعة 25 سبتمبر 2015 - 20:00 من طرف صديق الماحي            goweto_bilobedشباب المنتدى المستشفى يناديكمالأربعاء 16 سبتمبر 2015 - 18:36 من طرف عادل خياري            goweto_bilobedتوحيد خطبة الجمعه لنفرة المستشفىالأربعاء 16 سبتمبر 2015 - 18:20 من طرف صديق الماحي            goweto_bilobedدكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى السبت 15 أغسطس 2015 - 5:16 من طرف صديق الماحي            goweto_bilobedمعقولة بس ... فى ناس كدة الخميس 13 أغسطس 2015 - 12:38 من طرف عادل خياري            goweto_bilobedيعني نسيتنا خلااااصالخميس 13 أغسطس 2015 - 12:35 من طرف عادل خياري            goweto_bilobedبيت البكى ااااااااااالثلاثاء 4 أغسطس 2015 - 6:59 من طرف عزالدين حسن محمد            goweto_bilobedالحاجه فاطمه بت النذير في ذمة اللهالثلاثاء 4 أغسطس 2015 - 6:49 من طرف عزالدين حسن محمد            goweto_bilobedمتجرسيييييييييييييييييين رمضان الإثنين 13 يوليو 2015 - 12:03 من طرف صديق الماحي            goweto_bilobedحقيقة الكيزان الثلاثاء 7 يوليو 2015 - 0:55 من طرف صديق الماحي            goweto_bilobedشتان مابين رمضان هنا ورمضان هناك الأربعاء 1 يوليو 2015 - 22:08 من طرف صديق الماحي            goweto_bilobedشمس رمضان دي اظنهاالسبت 20 يونيو 2015 - 18:31 من طرف عادل خياري

شاطر | 
 

 دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الأربعاء 10 ديسمبر 2014 - 12:20

هل يمكن تغيير الفكر الدينى من خلال تدبر القران ومقارنته مع التفاسير المنتشرة وهل يمكن نقد هذه التفاسير بمنطق وعقل وصدق
يحاول دكتور اسلام بحيرى فى برنامجه على قناة القاهرة والناس مع اسلام بحيرى
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الخميس 11 ديسمبر 2014 - 5:41

إسلام بحيرى إسلام بحيرى يكتب: قاطعوا كتب السيرة والإسرائيليات قبل أن تقاطعوا هولندا الخميس، 01 مايو 2008 - 09:16 م لو طرحنا على أنفسنا سؤالاً سهلاً: كيف نتعرف على الماضى وكيف نتعرف على شخوصه؟ ستكون الإجابة بالتأكيد من خلال كتب السير والتراجم ومصنفات التاريخ والتأريخ. إذن لأننا لم ولن نستطيع أن نرى الماضى فبداهة ليس أمامنا إلا قراءته، وماذا لو قرأ أحدنا عن المجازر التى دونها النازى فى تاريخ الرايخ الثالث؟ بالتأكيد ستصيبه حالة اشمزاز مختلطة بذهول من قدرة هذا الآدمى على ارتكاب كل هذا الكم من الجرائم فى هذا الوقت القصير. جيد جدا. فماذا لو أحب أحدهم هناك فى أزقة أوروبا هكذا بدون سبب، أو بسبب أن يتعرف على النبى محمد؟ بالتأكيد سيهبط على أقرب مكتبة، وما أكثرها، ثم سيشترى كتاباً من الكتب المترجمة للسيرة النبوية أو كتب متون (نصوص) الحديث أو التفاسير. ممتاز. وماذا لو قرأ فى كتب التفاسير تفسير الآية الكريمة: "وَإِذْ تَقُولُ لِلَّذِى أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِ وَأَنْعَمْتَ عَلَيْهِ أَمْسِكْ عَلَيْكَ زَوْجَكَ وَاتَّقِ اللَّهَ وَتُخْفِى فِى نَفْسِكَ مَا اللَّهُ مُبْدِيهِ وَتَخْشَى النَّاسَ وَاللَّهُ أَحَقُّ أَن تَخْشَاهُ فَلَمَّا قَضَى زَيْدٌ مِّنْهَا وَطَرًا زَوَّجْنَاكَهَا لِكَى لا يَكُونَ عَلَى الْمُؤْمِنِينَ حَرَجٌ فِى أَزْوَاجِ أَدْعِيَائِهِمْ إِذَا قَضَوْا مِنْهُنَّ وَطَرًا وَكَانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً" (الأحزاب 37)، ثم هوى بنظره على ما اصطلح على تسميته "أسباب التنزيل" لهذه الآية فقرأ هذه القصة اللطيفة: "حدثنى يونس، قال: أخبرنا ابن وهب، قال: قال ابن زيد: كان النبى - صلى الله عليه وسلم - قد زوج زيد بن حارثة زينب بنت جحش، ابنة عمته، فخرج رسول الله - صلى الله عليه وسلم - يوماً يريده وعلى الباب ستر من شعر، فرفعت الريح الستر فانكشف، وهى فى حجرتها حاسرة، فوقع إعجابها فى قلب النبى - صلى الله عليه وسلم، فلما وقع ذلك كرهت إلى الآخر، فجاء فقال: يا رسول الله، إنى أريد أن أفارق صاحبتى، قال: ما ذاك، أرابك منها شىء؟ قال: لا والله ما رابنى منها شىء يا رسول الله، ولا رأيت إلا خيراً، فقال له رسول الله صلى الله عليه وسلم: أمسك عليك زوجك واتق الله، فذلك قول الله تعالى (وإذ تقول للذى أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك واتق الله وتخفى فى نفسك ما الله مبديه) تخفى فى نفسك إن فارقها تزوجتها. تفسير الطبرى (20/274). الموضوع ببساطة أن الطبرى يقول إن سبب تنزيل الآية الكريمة على النبى أنه رأى زوجة ربيبه وقد أزاحت الريح سترها فأعجبته فطلقها زيد لكى يتزوجها الرسول، وقد أزاد البخارى فقال: "قوله تعالى: {وإذ تقول للذى أنعم الله عليه وأنعمت عليه أمسك عليك زوجك } الآية، نزلت فى زينب وذلك أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما زوج زينب من زيد مكثت عنده حيناً، ثم أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - أتى زيدا ذات يوم لحاجة، فأبصر زينب قائمة فى درع وخمار وكانت بيضاء جميلة ذات خلق من أتم نساء قريش، فوقعت فى نفسه وأعجبه حسنها، فقال: سبحان الله مقلب القلوب وانصرف، فلما جاء زيد ذكرت ذلك له، ففطن زيد، فألقى فى نفس زيد كراهيتها فى الوقت" البخارى فى التفسير، باب (8/523): "وتخفى فى نفسك ما الله مبديه وتخشى الناس والله أحق أن تخشاه"، والزيادة هنا فى رواية البخارى أن النبى قد أفصح - حاشاه - عن إعجابه بها ونسب الإعجاب لله - حاشاه - وقال سبحان مقلب القلوب. وهنا نعود للرجل الأوروبى، ولنتخيل أنه قرأ ذلك عن نبى المسلمين ومن كتب المسلمين, فقام هذا الرجل ورسم رسوماً كاريكاتيرية لما تخيله و للأسف عن حياة محمد - صلى الله عليه وسلم - فرسمه على أنه رجل ومعه نساء كثيرات يضمهن تحت جناحه، وينظر إلى المزيد من النساء ليضمهن، وهذا ما كان فى مضمون الرسوم المسيئة الشهيرة، فبالله على أى عاقل من أولى بالمقاطعة فى هذه الحالة الدانمرك وهولندا، أم كتب السيرة والأحاديث الباطلة المبطلة، التى تحمل بين دفتيها روايات لا يقولها الشيطان نفسه عن إمامنا وحبيبنا محمد - صلى الله عليه وسلم؟ أنا لا أدافع عمن رسم النبى بهذا الشكل إطلاقاً ولا ينبغى لى ولا أستطيع، ولكنى أتساءل وأعرف الإجابة: من أين استقى هذا الرسام أو غيره صورته عن النبى- صلى الله عليه وسلم؟ من كتب التراث ولاريب، وبالطبع فإن تنقيح كتب التراث من المخازى المرصوصة فيها لا يقف عند تلك الرواية البسيطة، بل أدهى وأمر ولكن لا المقام ولا المقال يسمحان بذلك، وبالطبع هذا الرجل الأوروبى لن يقرأ بعدها توصيف القرآن لحياة هذا النبى النبيل الجميل فى قول التنزيل: " يَا أَيُّهَا النَّبِى إِنَّا أَرْسَلْنَاكَ شَاهِدًا وَمُبَشِّرًا وَنَذِيرًا، وَدَاعِيًا إِلَى اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَسِرَاجًا مُّنِيرًا" (الأحزاب 45-46)، أو قوله: " إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِى يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا" (الأحزاب56), فمن هو النبى إذن، هل هو الذى رسم الله سمته بالسراج المنير فى القرآن، أم هو نبى الطبرى وكتب الحديث والسير؟!

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عادل خياري
 
 
avatar

عدد المساهمات : 4004
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الخميس 11 ديسمبر 2014 - 5:41

سلام ود الماحي
تغيير مفاهيم الناس للدين فالدين ثابت منذ الازل لإخراج الناس من الظلمات الى النور
واقامه العدل بين الناس
ولكن أين العدل الان
وأين نحن من والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها
فالكل يتمشدق بالإسلام ولكن يفسره على حسب مصالحه الشخصية وليس المصالح الدينية








اللهم اجعل اخر كلامي لااله الا الله
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الخميس 11 ديسمبر 2014 - 6:11

undefined إسلام بحيرى إسلام بحيرى يكتب: ارفضوا حديث "مسلم " الإثنين، 12 مايو 2008 - 10:46 م اليوم نتابع رحلة المآسى المخزية من كتب الحديث والسير والتفاسير التى بدأناها فى المقال السابق, وبدون مقدمات تعالوا نقرأ المأساة أولا من مصدرها.. هذا الحديث من (صحيح مسلم - باب ندب من رأى امرأة فوقعت فى نفسه إلى أن يأتى امرأته أو جاريته فيواقعها) "حدثنا عمرو بن علي, حدثنا عبد الأعلى, حدثنا هشام بن أبى عبد الله, عن أبى الزبير, عن جابر أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- رأى امرأة فأتى امرأته زينب وهى تمعس منيئة لها فقضى حاجته ثم خرج إلى أصحابه فقال: إن المرأة تقبل فى صورة شيطان وتدبر فى صورة شيطان فإذا أبصر أحدكم امرأة فليأت أهله فإن ذلك يرد ما فى نفسه". والموضوع ببساطة أن الحديث المروى يقول إن النبي-مع الأسف- كان جالسا مع أصحابه فرأى امرأة تسير فى الطريق فنظر إليها فاشتهى النساء ولم يستطع إمساك هذه الشهوة فى نفسه فترك أصحابه فجأة وقام لزوجته وهى تمعس منيئة – تدلك الجلود قبل دبغها – فنحاها عن ذلك العمل سريعا, وجامعها لكى يفضى شهوته وخرج على الفور إلى أصحابه الذين انتظروه, وقال لهم ناصحا إذا حدث لأحدكم مثل ذلك فالحل أن يأتى أهله ويجامعهم فى أسرع وقت. وهنا أذكركم جميعاً بأن هذا الحديث موجود فى صحيح مسلم, وكافة كتب الصحاح والسنن عدا البخاري, وأريد أن أوضح نقطة هامة عن قواعد قبول الرواية عند علماء الحديث الأوائل, وهى أن رفض الحديث أو قبوله يدور مداره على السند فقط, والسند هو مجموعة الرواة الذين من المفترض أن يبدأ أولهم عند الرسول وينتهى بدون انقطاع عند أذن صاحب الكتاب – البخارى ومسلم وغيرهما – فإذا ما كان هؤلاء من العدول الصادقين ورأوا وسمعوا بعضهم من بعض, فلا مجال لتكذيب الحديث مهما كان فساد متنه -نصه –هكذا يقول علماء الحديث, ورغم إنهم يقولون ثم يعرض الحديث على القرآن, إلا أنهم على أرض الواقع لم يثبت أنهم رفضوا حديثا واحدا لمعارضته القرآن, وبالطبع لا مجال لرفض الحديث من خلال عرضه على العقل لأن المكان عندهم يضيق بالعقل. والآن نعود للحديث المخزى لنناقشه ابتداءً بقواعد علوم الحديث وسأوضح عدة حقائق فى نقاط: 1- الرواية جاءت فى صحيح مسلم كما قلت, وفى كل الكتب الحديثية ما عدا البخاري, وهذا ليس دليلا على شئ فاجتماع البخارى ومسلم على رواية مخزية كتلك لا يقويها, وافتراقهم لا يضعفها لأنها أصلا فاسدة المتن-النص-. 2- جاءت الرواية زائدة ببعض الكلمات فى كتب الحديث الأخرى مثل: مسند أحمد - النسائى – أبو داود – ابن حبان وكانت الزوائد أكثر خزياً. 3- الحديث حديث أحاد رواه (جابر) وليس له راوٍ آخر, ولهذا كتب الترمذى تعليقا عليه فقال" حديث صحيح حسن غريب", والحديث الغريب ببساطة هو الحديث الذى يتفرد بروايته راوٍ واحد وسواء كان هذا التفرد فى أصل السنّة، أو فى أثناء السند وإذا أردنا تعريفه فنقول هو ما يتفرد بروايته راوٍ واحد أيًّا كان ذلك التفرد, والتفرد هنا بمعنى أنه لم يقله غيره أو لم يقل هذا المعنى صحابى آخر, والحديث الذى معنا غريب من الناحتين . وبعد هذا الإيجاز البسيط عن القواعد ننتقل لمناقشة مسلّّمة من المسلمات الخاطئة, وهى التسليم الكامل بصحة كل الأحاديث فى صحيحى البخارى ومسلم, ورغم أن ذلك يحتاج لشرح طويل, ولكنى سأكتفى هنا بنقلٍ عن أيقونة الوهابيين (ابن تيمية) فى (مجموع الفتاوى-الجزء 18) فيقول معلقاً:" قد يسمى صحيحًا ما يصححه بعض علماء الحديث، وآخرون يخالفونهم فى تصحيحه، فيقولون‏:‏ هو ضعيف ليس بصحيح، مثل ألفاظ رواها مسلم فى صحيحه، ونازعه فى صحتها غيره من أهل العلم، مثل‏: حديث أن رسول اللّه -صلى الله عليه وسلم -قال‏:‏ ‏(‏أيما إهاب دبغ فقد طهر‏)‏. فإن هذا انفرد به مسلم عن البخاري، وقد ضعفه الإمام أحمد وغيره، ومثل ما روى مسلم أن النبي- صلى الله عليه وسلم- صلى الكسوف ثلاث ركوعات وأربع ركوعات، فإن هذا ضَعَّفه حُذَّاقُ أهل العلم"، ومثله حديث مسلم‏:‏ ‏(‏إن اللّه خلق التربة يوم السبت...الحديث )‏، فإن هذا طعن فيه من هو أعلم من مسلم مثل‏:‏ يحيى بن معين ومثل البخارى وغيرهما، وذكر البخارى أن هذا من كلام كعب الأحبار". والشرح ببساطة أن (ابن تيمية) يقول إن هناك أحاديث ضعيفة فى كتاب مسلم, وقد قال بذلك حذاق-أئمة- أهل العلم, وقد عدَّدَ (ابن تيمية) أحاديث الضعف عند مسلم, ولكن الذى يجب التوقف عنده فى كلام (ابن تيمية) قوله المنقول عن البخارى فى تعليقه على حديث فى صحيح مسلم إنه من كلام كعب الأحبار- الحبر اليهودى الذى أسلم فى زمان الخليفة عمر- إذن البخارى يقر صراحة بوجود الإسرائيليات - الروايات التوراتية التى تتحدث عن بدء الخلق والأنبياء السابقين وعن أحداث الآخرة- فى كتاب مسلم, والخلاصة أن العلماء الأوائل أقرّوا بوجود الضعف فى كتاب مسلم. ومن هنا أود القول إن للباحثين المعاصرين الحق الأصيل كما العلماء الأوائل أن يُضعّفوا أحاديث فى كتب الصحاح إذا استجد لهم دليل على ذلك الضعف, ولكن المؤسف أن الأوائل لم ينكروا هذا الحديث, أما العاقلون من المعاصرين فقد رفضوا هذا الحديث, وأنقل فى هذا السياق قولا للشيخ (محمد الأمين الشنقيطي) عن ذات الحديث من كتابه (ضعيف الصحيح) فيقول:" والحديث مضطرب مردودٌ لانقطاع سنده ووجود النكارة الشديدة فى متنه. وهذا محال على رسول الله، فقد نزهه الله عن ذلك وعصمه". والمهم فى هذا الكلام أن الشيخ -رحمه الله- قد أنكر الحديث لفساد متنه-نصه- وأكد أن الله نزّه النبى عن هذه القذارات. أما لو تحولنا إلى سنده وهو الذى يعوِّل عليه التراثيون, فالسند به مشاكل عدة, فمسلم لا يخرِّج لأبى الزبير عن جابر ( وهو السند الذى بالحديث) إلا من طريق راوٍ اسمه الليث، أو مقروناً بغيره-أى بسند آخر- أو ما صرّح به بالسماع, وأقصد هنا أن هذا السند له شروط فإما أن يكون من طريق الليث, وإما أن يقرن بسند آخر يعضده-يسانده- وهذا السند لهذا الحديث ليس فيه أى من الشرطين, ولننظر ما قاله الذهبى عن هذا الحديث المخزى فى كتابه( ميزان الاعتدال) (6|335) فيقول :"وفى صحيح مسلم عدة أحاديث مما لم يوضِّح فيها أبو الزبير السماعَ عن جابر، ففى القلب منها شيء. ومن تلك الأحاديث, حديث أنه رأى –عليه الصلاة والسلام– امرأةً فأعجبته، فأتى أهله زينب". والمعنى هنا أن الذهبى وهو من أكابر علماء الحديث يقول إن حديث (رأى النبى امراة فأعجبته), فى القلب منه شيء, بمعنى أنه لا يصدق هذا الحديث. ثم يأتى دور الاستدلال العقلى على فساد هذا الحديث وسأوجز التساؤلات حول ذلك: 1- هل يعقل أن رسول الله المؤيد بالوحي, ومبلغ الرسالة يرى امرأة تسير, وهو يجلس مع أصحابه, والمفترض أنها بلباسها الشرعي- أى أنها لم ترتكب أى خطأ- ثم يترك حديث أصحابه فى الدين والدعوة, وينظر للمرأة وليس هذا فحسب بل إن هذه النظرة تؤجج الشهوة بداخله-حاشاه- وليس هذا فحسب بل إنه لا يستطيع بعدها أن يمسك هذه الشهوة-معاذ الله- فيترك أصحابه, ويقوم مسرعا فيأتى امرأته زينب, ولا يستطيع أن ينتظر حتى تنتهى مما فى يديها, بل وفى رواية أنه وجد عندها صديقاتها فأخلاهن- طردهن- ثم يجامعها, ثم يعود بعدها هادئا لأصحابه الذين ما زالوا جالسين, ثم لا يكتفى بهذا بل المصيبة أنه من المفترض أن أصحابه لم يعلموا ما هو سبب قيامه ولكنه-حاشاه- يتطوع بإخبارهم أنه تركهم لما رأى المرأة- وهو النبى المرسل- ثم اشتهاها بلا ذنب منها ثم ذهب إلى امرأته فجامعها لتهدأ نفسه, ثم يوصى بذلك ويندبه ويستحسنه للمسلمين. وأقسم لو أن أحدنا حكى هذه الرواية على نبى من الأنبياء السابقين لخرج من الملة, ولكنى أعيد التذكير أن من يرويها مسلم عاقل عن نبيِّه الكريم, ثم أين غض البصر عن امرأة مسلمة لم ترتكب إثما غير أنها مشت فى الطريق؟ 2- ولتوضيح فساد هذه الرواية، فهذا الحديث روى عن( جابر) فقط فى كل كتب الحديث, و النص يقول إنه لما عاد النبى إليهم قال:" إذا رأى أحدكم امرأة... بقية الحديث"، إذن من قال للراوى إن امرأة النبى كانت تمعس منيئة-تدلك الجلد قبل الدبغ- ؟ فإن كان النبى الذى قال فأين هذا القول فى نص الحديث؟ , وإن كانت زوجته زينب هى التى قالت فلماذا لم يُضمَّن اسمها كراوية للحديث, فلا يتبقى إلا حل وحيد أن الصحابي-أستغفر الله- قد رأى النبى وهو داخل على امرأته فى بيته يطلب منها المجامعة, ومن يقول بهذا فلا مكان له إلا المارستان- مستشفى الأمراض العقلية-. 3- وليس هذا فحسب فالمفروض أن النبى قد جعل ذلك حلاً لكل متزوج يرى امرأة فتقوم شهوته, والمعروف عقلاً أن المتزوج أهدأ شهوة من العازب, إذن ماذا عن العازب؟ لو أن ذلك هو الحل فماذا يفعل العازب إذا رأى امرأة واشتهاها فهل يقتل نفسه أم أن الرسول كان يشرع للمتزوجين فقط. 4- ثم هل من الإسلام والأخلاق أن يذهب الرجل ليجامع امرأته بهذا الوضع مما يفترض معه لا شك أن يتخيل المرأة التى اشتهاها فى ذهنه, وهذه دناءة لا يفعلها أدنى الناس دينا, وماذا لو أن المرأة المتخيلة فى ذهنه متزوجة؟ فهل من الدين والعقل أن نقول إن ذلك يفعله مسلم عادى وليس النبي. وماذا يفعل الرجال فى عصرنا؟ ماذا لو ترك الأستاذ فى الجامعة المحاضرة لأنه رأى شابة أعجبته وذهب ليقضى شهوته مع زوجته ثم عاد للمحاضرة؟ فهل هذا يعقل, والأستاذ ليس نبيا والمحاضرة ليست دينا. 5- وأتساءل إذا كان النبى قد وصف جنس المرأة أو النساء عموما بأنها تُقبل وتُدبر فى شكل شيطان, فهل أم النبى داخلة فى هذا الوصف؟ وهل السيدة خديجة التى أقرأها- أبلغها- الله السلام من عنده داخلة فى هذا الوصف؟ وهل كل أزواجنا وأمهاتنا وبناتنا كذلك؟ ولماذا توصف المرأة بالشيطان فإن كان ذلك من قبحها فذلك مما لا يعقل لأن الله خلقها من الجمال, وإن كان قبيل من الفتنة فما جريرتها إن كانت تلتزم حشمتها, وقد خلقها الله بذلك الجمال فهل يعقل أن يقول الرسول كذلك على نصف أمته؟ 6- ثم أتساءل أيضا هل من الإسلام أن يقول الرسول إن اشتهى أحدكم امرأة فليأت أهله, فإن معها ما معها-هذا فى رواية كتب السنن- فهل من المعقول أن يلخص الرسول العلاقة العميقة بين الرجل والمرأة والرباط الروحى قبل الجسدى بينهما بقوله( إن معها ما معها) بمعنى أن الزوجة تمتلك جهازا جنسيا متشابها مع كل النساء؟ 7- ثم هل يعقل عاقل أن هذه أصلا أخلاق الرسول, يترك دعوة التوحيد ويتفرغ للنظر للنساء واشتهائهن, ثم لم يكتف بذلك بل يلقى باللائمة على المرأة بأنها هى الفاتنة المفتنة كالشيطان ففى ماذا بالله عليكم أخطأت المرأة؟ ولنستعيد أنا وأنتم على سبيل التذكير الشخص الذى يصفونه فى الرواية على أنه النبى محمد, فمن هو محمد ؟ هو العظيم المؤدب الحيى الخجول, الذى هو على صراط مستقيم, والذى وصفته زوجته السيدة عائشة بقولها"كان قرآناً يمشى على الآرض", الذى ناجى ربه طوال ليله وجاهد فى سبيله طوال نهاره, والذى قدم النفيس والغالى فى سبيل إعلاء كلمة التوحيد, محمد الذى قال له ربه: {وَاصْبِرْ لِحُكْمِ رَبِّكَ فَإِنَّكَ بِأَعْيُنِنَا}الطور48, محمد الذى هو الرحمة المهداة والذى قال عنه الصحابة:" كان أشد حياء من العذراء فى خدرها", والذى قال عن نفسه:" إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق". والخلاصة والمفاد أن هذا الحديث فاسد من ناحية السند والمتن على سواء, حتى لو أخرجه مسلم وأشياخ مسلم, والغريب والمريب أن تجد شيوخ الضلال من فقهاء النفط المقدس من العربان البدو وأزلامهم فى مصر التى تروق لهم هذه الرواية وتليق بأخلاقهم وشهواتهم, تجدهم ينافحون ويدافعون عن هذه الرواية, بل تجدهم يقولون إنها تمثل حلاً ناجعاً وناجحاً لمشاكل العصر. ألم أقل لكم فى المقال السابق إن من رسموا الرسول الرسومات الشهيرة لم يأتوا بجديد, فقد تكفل بالإساءة إليه قبلهم من كَتَب هذه الروايات, فقتل الله من أملى ذلك, وقتل الله من كتبه, وقتل الله من دافع ويدافع عن صحته, فنحن لابد أن نختار فإما اختيار صحيح الدين والعقل لرسم صورة الرسول, وإما أن نلقيهما ونفوز بصحيح الأستاذ مسلم النيسابوري.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الخميس 11 ديسمبر 2014 - 6:21

عادل خياري كتب:
سلام ود الماحي
تغيير مفاهيم الناس للدين فالدين ثابت منذ الازل لإخراج الناس من الظلمات الى النور
واقامه العدل بين الناس
ولكن أين العدل الان
وأين نحن من والله لو سرقت فاطمة بنت محمد لقطع محمد يدها
فالكل يتمشدق بالإسلام ولكن يفسره على حسب مصالحه الشخصية وليس المصالح الدينية
وعليكم السلام ابو الطيب
العدل موجود ياحبيب ولن يضير العدل شيئا اذا نحن لم نعدل والدين ثابت ومحفوظ مهما حاول البعض هدمه
نحن لا نجنهد ولا نتدبر القران بل نقراه مطالعة وشوفونى انا بقرا قران ونعتمد على تفاسير معظمها خاطئة وهى وجهة نظر المفسر وليست وجهة نظر الله وصدقت بان بعض المفسرين يفسرون على حسب فهمهم ولكن ليس مفروضا علينا ان نتخذ تفاسيرهم للنص القرانى مسلمات ونجادل بها كمسلمات تطغى على روح النص القرانى وكمان مفروض علينا ان لا نجادل
اسكت اسكت انت عارف حاجة كان الشيوخ هم الوحيدون الذين عندهم الشفرة لفك لغز الدين وضيعونا 1330 سنة بقهم حاطى ونحن نتبع كلامهم كالهبل بدون ان نستخدم عقلا خلقه الله لنا كما خلق لهم عقلا
كل الود ابو الطيب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الخميس 11 ديسمبر 2014 - 10:29

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
عزالدين حسن محمد
 
 
avatar

عدد المساهمات : 1286
تاريخ التسجيل : 09/10/2011
العمر : 48
الموقع : السعوديه..... الطائف
المزاج : في نعمة كبيرة من رب العالمين

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الأربعاء 17 ديسمبر 2014 - 6:28

لك التحايا ودالماحي يحلها الشربكها
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الخميس 18 ديسمبر 2014 - 6:34

وعليكم السلام عز الدين شربكوها ناس ابن تميمية والطبرى والائمة الاربعة حاتجيبهم من وين عشان يحلوها ديل ماتوا وشبعوا موت
حاتحلها لوحدك وانتهى خلاص الاعتماد على شخص بحلها لينا لازم نحل الشربكة نحن فهم رجال ونحن رجالبالعكس انتو اتعلمتوا احسن منهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الخميس 18 ديسمبر 2014 - 6:36

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الإثنين 22 ديسمبر 2014 - 4:59

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 6:10

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 6:22

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 6:26

‏كلنا إسلام بحيري _ Islam Behery Lovers‏ مع ‏‎Islam Behery‎‏ و‏‎Manal Sadek‎‏
د. إسلام بحيري ليس أعلامي وبرنامجه ليس مجرد برنامج تلفزيوني بل هو برنامج تنويري يدعو إلي الفكر الراقي المتحضر الأقرب للفطره وروح الأنسان مفكر وعالم وباحث ومجدد للفكر الديني برقي وتحضر بعيدا عن كل ماهو موضوع في الدين اﻹسلامي ويسيء اليه والي معانيه الراقيه.
تحيه تقدير ومحبه وشكر وأحترام لهذا الفارس الشجاع الذي طالب بأعمال العقل واستطاع ان يصل الي قلوبنا ووقف ثابتا قويا عندما حاربه كل خفافيش الظلام التي للأسف مازلت تسكن حولنا في كل مكان

وتحاول العوده من جديدبنا الي الوراء تحيه تقدير لك دكتور إسلام بحيري بأسمي وبأسم كل من يريد حياه بلا قيود علي عقله يريد حياه انسانيه صحيحه فيها الدين جزء من الحياه وليست الحياه جزء من الدين

كما تقول أنت لنا أيها الباحث العظيم نحن معك دائما ….شكرا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الجمعة 26 ديسمبر 2014 - 6:50

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الخميس 8 يناير 2015 - 19:17

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    السبت 10 يناير 2015 - 9:29

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الأربعاء 14 يناير 2015 - 12:58

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الخميس 26 فبراير 2015 - 10:30

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الجمعة 27 فبراير 2015 - 13:15

حديث «الفرقة الناجية»
6:49 ص إسلام, إسلام بحيري, الخطاب الإسلامي, السلف الصالح, الوهابية, اليوم السابع, علماء السلف لا يوجد تعليقات
السبت، 20 يونيو 2009



◄نحن أمام رواية ضعيفة باطلة تقلبت فى بطون الكتب طوال قرون واستقرت فى الوعى المسلم لتكون بناء شاهقا فى العقيدة وهى على جُرف هار لا يستقيم
◄النص الذى اعتمده التراثيون 13 قرنا بحديث منسوب إلى النبى [ يؤسس لفكرة الفرقة الناجية
◄الوعى المسلم مازال تائها بين روايات باطلة أخرجها قوم من أهل الحديث وبين آخرين دافعوا عنها لأغراض شخصية

لم يكن الإسلام فى عصر النبوة يعرف الانشقاق على أساس الفكر والعقيدة، بل كان غاية ما فى الأمر هى العصبية للقبيلة التى كانت آنذاك لاتزال حديثة عهد لم تذب ولم تتوار خلف مفهوم الأمة الواحدة, من أجل ذلك كان القرآن محددا وقاطعا فى تبيين العلة ثم تحديد الدواء, فنزلت الآيات تترى على تأكيد الوحدة والعصمة دون النظر للقبيلة والعشيرة «وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا وَاذْكُرُوا نِعْمَةَ اللَّهِ عَلَيْكُمْ إِذْ كُنْتُمْ أَعْدَاءً فَأَلَّفَ بَيْنَ قُلُوبِكُمْ فَأَصْبَحْتُمْ بِنِعْمَتِهِ إِخْوَانًا وَكُنْتُمْ عَلَى شَفَا حُفْرَةٍ مِنَ النَّارِ فَأَنْقَذَكُمْ مِنْهَا كَذَلِكَ يُبَيِّنُ اللَّهُ لَكُمْ آَيَاتِهِ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ» آل عمران 103, «وَإِنَّ هَذِهِ أُمَّتُكُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّكُمْ فَاتَّقُونِ», فلما توفى رسول الله وحتى مع إطلالة الفُرقة السياسية مع نهاية عصر الخلفاء لكنها لم تؤد بحال إلى تغيير جذرى فى مفهوم الوحدة الإسلامية على أساس العقيدة إلا بعد ظهور الخوارج الذين كفَّروا الصحابة ثم قتل الخارجى الملعون «عبدالرحمن بن ملجم» أمير المؤمنين «على بن أبى طالب» بدعوى قتل أئمة الضلال, ومن هنا كان التحول الفكرى الأكبر فى تاريخ الإسلام، حيث بدأت مع الخوارج أولى المحاولات الفارقة لنشر ذهنية وقاعدة «الفِرْقة صاحبة الحق المطلق» حيث كان الخوارج أو «الشراة» مشهورين بكثير الصلاة ووصال الصوم, ولكن ذلك لم يمنعهم أن يقتلوا الصحابة, ما تأدى بهم فى النهاية إلى الاعتقاد- الذى زرعوا هم بذرته وكانوا أول حاصديها- أنهم أقرب المؤمنين للحقيقة وأتقى المسلمين لله، وكان ذلك أول مفهوم محقق لـ«الفرقة الناجية».
ولأن الاختلاف سنة كونية فقد تشكلت الفرق الفكرية والعقدية والفلسفية فى الإسلام تباعا بعد انقراض عصر كبار الصحابة, ولا شك أن كلاّ منها كان يدعى الحق لنفسه, ولكن ذلك لم يستدع بالضرورة إعادة تخليق ذهنية الحق المطلق وتكفير الفرق الأخرى ووصمها بالفرق الهالكة إلا مع التحول الثانى الهام فى مفهوم الوحدة الفكرية الإسلامية، حينما ظهر فى نهاية القرن الرابع الهجرى جيل من الحنابلة كانت غايتهم -كما زعموا- أن يعيدوا التصور الأول للعقيدة الإسلامية على مذهب السلف الصالح, وذلك هو بداية البعث الثانى لذهنية وقاعدة الفرقة الناجية مع اتخاذها منحى جديدا حيث أصبح نفى الفرق الأخرى وتكفير العلماء, بل وتكفير عامة المسلمين دأبا لهؤلاء الحمقى الذين اعتقدوا أنهم وحدهم يعبدون الله على العقيدة الصحيحة فأساؤوا للإسلام وللمذهب الحنبلى فى آن.
ثم استمر سيف الحق المطلق مشهرا بلا هوادة منذ ظهور هؤلاء وحتى اكتمال ذروته مع ظهور «ابن تيمية الحرانى» فى القرن السابع الهجرى, الذى كان دأبه إعادة تدوير وإنتاج ما فعله الحنابلة فى القرن الرابع, حيث أصبحت كل الفرق من بعده هلكى, وأخذ «ابن تيمية» على عاتقه ما بشر به من استلهام العقيدة الصحيحة-بزعمه-التى كان يتعبد بها السلف الصالح فى الكلام حول الذات الإلهية والصفات والأسماء الحسنى, فأتى «ابن تيمية» بالعجائب التى ما زال الخرقى يدعون إلى يومنا أنها العقيدة السليمة القويمة للإسلام- ولعلنا نفرد مقالا فى ذلك ونبين ما فعله العلماء الصادقون فى الرد على العقيدة «التيموية» مثل الإمام «السبكى» وغيره-، والخلاصة أن «ابن تيمية» كما ذكرنا أكد وشدد على ذهنية «الفرقة الناجية», واستمر هذا المفهوم الغائر فى الوعى المسلم إلى يومنا مع أحفاد «الفرقة الناجية» الذى ابْتُلى بهم المسلمون.
ولكن الإشكالية الحقيقية لا تكمن بالضرورة فى مفهوم الفرقة الناجية ولكنها ترجع إلى النص الذى اعتمده التراثيون لثلاثة عشر قرنا بحديث منسوب إلى النبى [ يؤسس لهذه الفكرة ويزكيها.
وقد قلنا فى مقالنا «تاريخ الإصلاح الدينى» «وعلى هذا المنوال أصبح إلقاء الاتهامات فى الدين والعقيدة إرثا وعادة ثقافية إسلامية متأصلة, نتيجة لمفهوم الفرقة الناجية، وهو بالمناسبة حديث ضعيف, ولم أسهب فى تبيين أوجه الضعف فى الحديث حيث كان السياق لا يحتمل تفرعا, ولكن ها نحن نفرد مقالا خاصا لهذا الحديث المنسوب للنبى لنرى كيف تشكَّل وما زال يتشكل الوعى المسلم قديما وحديثا على الثقافة السمعية فقط.
حديث الفرقة الناجية وافتراق الأمة:
أولا:
حديث الفرقة الناجية لم يخرجه أصحاب الصحيحين, وكما نؤكد دوما أنه ليس كل ما فى الصحيحين أحاديث صحيحة, نؤكد أيضا أن شرط رجال الصحيحين هو بلا شك أفضل حالا مما دونهم من كتب السنن والمسانيد, فكيف يغفل رجلا الصحيح عن إخراج حديث بذات الأهمية حيث يعتبره من يوافق هواه هو الحديث العمدة فى التفرقة بين فرق الإسلام, لذا فإن عدم قبول الحديث بشرط الصحيحين هو دليل أول على ضعفه.
ثانيا:
يروج البعض أن حديث افتراق الأمة حديث متواتر ظنا منهم أن شهرة الحديث على الألسنة أو كثرة طرق تخريجه من كتب إنما يكسبه صفة المتواتر, وهذا كلام فاقد الهوية حيث لا ريب أن حديث افتراق الأمة بكل رواياته وطرقه إنما هو حديث آحاد-بافتراض صحته- لا يقام عليه عقيدة كما نص علماء الصدق قديما وحديثا.


ثالثا:
الحديث ورغم كثرة ألفاظ روايته إلا أن ما ادعى الأوائل صحته هما طريقان فقط فى السند وكذلك لفظان فى المتن-النص-لا ثالث لهما:
فأما الأول: «حدثنا الحسين بن حريث, حدثنا الفضل بن موسى, عن محمد بن عمرو, عن أبى سلمة, عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: «تَفَرَّقَتْ الْيَهُودُ عَلَى إِحْدَى وَسَبْعِينَ أَوْ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِين فِرْقَةً. وَالنَّصَارَى مِثْلَ ذَلِكَ. وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِى عَلَى ثَلاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً».
وهذا اللفظ أخرجه الترمذى (2640), أبوداود (4598), ابن ماجه (3991), كما أخرجه الكثير من أصحاب السنن والمستدركات, وأخرجوه جميعا من طريق واحدة لذات الراوى وهو «محمد بن عمرو بن علقمة».
أما الحديث الثانى: حدثنا عمرو بن عثمان, حدثنا بقية, قال: حدثنى صفوان بن عمرو, حدثنى أزهر بن عبدالله الحرازى, عن أبى عامر الهوزنى, عن معاوية بن أبى سفيان أنه قال: قام فينا رسول الله فقال: «إِنَّ أَهْلَ الْكِتَابَ افْتَرَقُوا فِى دِينِهِمْ عَلَى اثِنْتَيْنِ وَسَبْعِينَ مِلَّةً وَإِنَّ هَذِهِ الْأُمَّةَ سَتَفْتَرِقُ عَلَى ثَلاثٍ وَسَبْعِينَ مِلَّة كُلُّهَا فِى النَّارِ إِلا وَاحِدَةً، وَهِيَ الْجَمَاعَةُ».
وهذا اللفظ أخرجه أبوداود (4599), وأحمد والطبرانى والدارمى والحاكم وغيرهم, وقد أخرجوه جميعا من طريق واحدة لذات الراوى «أزهر بن عبدالله الحرازى».
مناقشة سند الحديثين:
السند الأول: مداره فى كل تخريجات الحديث على «محمد بن عمرو بن علقمة» فمن هو هذا الراوى؟، هو: «محمد بن عمرو بن علقمة بن وقاص الليثى المدنى», وهو راو مجروح عند علماء الرجال, فنرى المزى ينقل: «قال على بن المدينى: قلت ليحيى بن سعيد-القطان-: محمد بن عمرو كيف هو؟ قال: تريد العفو أو تشدد؟ قلت: لا بل أشدد، قال: ليس هو ممن تريد», «وقال يحيى: سألت مالكا عن محمد بن عمرو فقال: فيه نحوا مما قلت», «وقال إسحاق بن حكيم: قال يحيى القطان: وأما محمد بن عمرو فرجل صالح ليس بأحفظ الناس للحديث», «وقال أبوبكر بن أبى خيثمة: سئل يحيى بن معين عن محمد بن عمرو، فقال: ما زال الناس يتقون حديثه. قيل له، و ما علة ذلك؟ قال: كان يحدث مرة عن أبى سلمة بالشىء من رأيه ثم يحدث به مرة أخرى عن أبى سلمة، عن أبى هريرة», «وقال الحافظ فى «تهذيب التهذيب» 9/376: وقال يعقوب بن شيبة: هو وسط، وإلى الضعف ما هو, وقال البيهقى: «قبل أهل العلم حديثه فيما لا يخالف فيه أهل الحفظ».
إذن نحن لسنا فقط أمام راو ضعيف مجروح عند كثير من أهل الحديث, ولكن ما يسترعى الانتباه أن «يحيى بن معين»-كما ذكرنا- قد حدد علة ضعفه فقال: «كان يحدث مرة عن أبى سلمة بالشىء من رأيه ثم يحدث به مرة أخرى عن أبى سلمة، عن أبى هريرة», وهذا السند الذى تكلم فيه «ابن معين» هو ذات السند الموجود فى الحديث, فالسند فى كل تخريجات الحديث هو «محمد بن عمرو عن أبى سلمة عن أبى هريرة» ما يدفع بيقين لا مراء فيه أن تلك الرواية مظنونة ومعدودة عند العقلاء من جملة الروايات التى حذر منها «ابن معين» والمنقولة عن «أبى سلمة» ثم المنسوبة «لأبى هريرة», فما الذى يضمن ألا يكون هذا الحديث مما نقله «محمد بن عمرو» عن «أبى هريرة» وهو ليس كذلك, فكيف نقبل حديث آحاد به علة قادحة ظاهرة فى السند كهذه, لنقرر به أمرا جللا فى العقيدة الإسلامية ألا وهو تفرقها لثلاث وسبعين فرقة, ما يقطع بأن الحديث سندا وبالتبعية متنا-نصا-ضعيف غاية فى الضعف من طريق هذا الراوى «ابن علقمة».
أما السند الثانى: فتضعيفه قد لا يعيينا كثيرا، ولكنه سيكشف بطريق غير مباشرة كيف أخرج التراثيون الحديث وممن يأخذ المسلمون دينهم, فمدار السند فى كل الروايات بهذا اللفظ على «أزهر بن عبدالله» فمن هو إذن, هو «أزهر بن عبدالله بن جميع الحرازى الحميرى الحمصى»، قال الذهبى إن «أزهر» ناصبى, ويقال: هو أزهر بن سعيد, وقال المزى: عن البخارى أزهر بن يزيد وأزهر بن سعيد و أزهر بن عبدالله الثلاثة واحد, وقال ابن الجارود فى «الضعفاء»: كان يسب عليا, وقال أبو داود: إنى لأبغض أزهر الحرازى, ثم ساق بإسناده إلى أزهر قوله: كنت فى الخيل الذين سبوْا أنس بن مالك فأتينا به الحجاج».
إذن نحن أمام راو متهم فى دينه وعقيدته بأبشع اتهام وهو أنه «ناصبى», والناصبى هو من يلعن «عليا بن أبى طالب» ويمتدح قاتله, بل إن «أبا داود» ساق بسنده ما ذكرناه من قول هذا الأحمق إنه كان من بين الخيل الذين سبوْا-أسروا- الصحابى الجليل خادم رسول الله «أنس بن مالك» وجروه جرا إلى الطاغية الكَفَّار «الحجاج بن يوسف الثقفى», فهذا هو الراوى الذى من المفترض أن نأمنه على ديننا وعقيدتنا لنقيم على رواية كاذبة مثله دينا وعقيدة تفرق بين الأمة، بل وتحكم على أغلبيتها بالنار إلا فرقة واحدة, هذا هو الراوى الذى ائتمنه أصحاب السنن وعدلوه فى حفظه، بل إن بعضهم جعل منه «ثقة» فى النقل والضبط, هذا هو الراوى الذى يجاهر بنصبه-عداؤه لعلى بن أبى طالب وأهل بيته- ويأسر صاحب رسول الله «أنس بن مالك» ويجره إلى ولى نعمه «الحجاج», فمثل هذا الأحمق يعدله كثير من أصحاب السنن وعلماء الرجال لينقل للمسلمين دينهم, هكذا كانت عقليات القوم من التراثيين, وهكذا ما تزال عقليات عُبَّادهم إلى يومنا تدافع وتنافح عن ذلك الراوى، لأنهم لا يستطيعون الاستغناء عن روايته الوحيدة-المكذوبة- التى حددت أن كل الفرق فى النار إلا واحدة, فكيف يعيش الوهابيون مثلا من غير هذه الرواية, كيف يسلطون على رقاب العباد إن لم يكونوا هم الفرقة الناجية من النار.
وهكذا بين تدليس الراوى الكذاب وبين مآرب أخرى فى نفوس الفرقة الناجية على مر العصور وصل هذا الحديث الباطل المكذوب على رسول الله إلى عقول ومسامع المسلمين ليكون عقيدة راسخة لا تنفك عندهم, وهذا ما جناه علينا التراث وأهله.
إذن هاتان هما الروايتان قد بينا تهاويهما وضعفهما المتهالك سندا فمدار حديث كهذا فى دين الله يدور ويتقلب فى الكتب والمتون على راويين أحدهما ضعيف والآخر كذاب.
مناقشة متن الحديثين:
الرواية الأولى:
فى الرواية الأولى -رغم ضعف سندها- نجد القول لم يتعد لفرقة ناجية ولا هالكة فقد جاء النص على الافتراق فى الأمة فقط «تَفَرَّقَتْ الْيَهُودُ عَلَى إِحْدَى وَسَبْعِينَ أَوْ اثْنَتَيْنِ وَسَبْعِين فِرْقَةً. وَالنَّصَارَى مِثْلَ ذَلِكَ. وَتَفْتَرِقُ أُمَّتِى عَلَى ثَلاثٍ وَسَبْعِينَ فِرْقَةً».
ورغم ذلك فإن الرواية عن الافتراق تضاد مع صريح آيات القرآن, فالله تعالى يقول: «كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ» آل عمران 110, فمفهوم الخيرية حتى لو أصبح تاريخا يُحكى، إلا أنه يتناقض صراحة مع افتراق الأمة لفرق أسوأ وأكثر من الفرق التى سبقتها فى المِلل السابقة، رغم الخيرية الظاهرة عليهم, وقد أشار لذات المعنى حول المتن الدكتور «القرضاوى» فى كتابه الصحوة الإسلامية, كما أن مفهوم الافتراق حتى ولو لم يودِ لجنة ولا نار، فإن الظاهر من سياق المتن أن الكلام عن افتراق مذموم وليس الاختلاف المعلوم بين عقول وأفهام البشر, وهذا الافتراق المذموم لا يصح بحق هذه الأمة حيث قال الله: «وَاعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعًا وَلَا تَفَرَّقُوا» آل عمران 103, وقال تعالى أيضا: «وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَنَازَعُوا فَتَفْشَلُوا وَتَذْهَبَ رِيحُكُمْ» الأنفال 46, لذا فلا يستقيم النص مع مجموع آيات العصمة والائتلاف فى القرآن.
الرواية الثانية:
أما الرواية الثانية وعلى تهالك سندها- إلا أنها كانت المطية لأرباب الفرقة الناجية لشهرها سيفا فى وجه المسلمين، لأنها هى الرواية التى وقعت فيها الزيادة التى تخص الجنة والنار, «كُلُّهَا فِى النَّارِ إِلا وَاحِدَةً، وَهِيَ الْجَمَاعَةُ».
وهذا المتن بهذه الزيادة وبدونها هو متن باطل مخالف لما قد بيناه من آيات القرآن الصريحة, أما بطلان هذه الزيادة وحدها ففيه الكثير فهذه الزيادة-الموضوعة-إنما ظاهر جدا للعيان أنها وضعت مضافة للنص الأصلى الضعيف خدمة لأغراض سياسية معروفة ومعلومة للكافة, فما كان رسول الله الذى وصفه ربه القرآن بقوله: «لَقَدْ جَاءَكُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِكُمْ عَزِيزٌ عَلَيْهِ مَا عَنِتُّمْ حَرِيصٌ عَلَيْكُمْ بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ» التوبة 128, ما كان بحنوه وإلفه على أمته أن يترك لهم حديثا يحمل معنى كذات المعنى, أن أغلب أمته داخلين النار لا محالة، وأن فرقة واحدة هى الناجية, ولما من المفترض- أنه سئل عن نعت هذه الفرقة, فقال «الجماعة», وهذا القول فقط يبين ضعف الحديث، ووضع هذه الزيادة وضعا, فالنبى يقر لأمته بأن تُهلك بعضها لمـّا لم تعلم كُنه فرقة «الجماعة» وما أوصافها, فلو كان المقصود بالجماعة العدد فذلك مفهوم باطل لأنه قد تكون جماعة من المسلمين أكثر عددا ونسلا من غيرها من الفرق الأخرى، فيكون بهذا معهم الحق وهم الجماعة، ثم لا يلبث أن يأتى عليهم زمان تنقلب فيه الآية وتصبح جماعة أخرى هى الأكثر عددا ونسلا فهل ينتقل الحق بذلك معها, فهذا مفهوم باطل عقلا وشرعا, ولو كانت كلمة «الجماعة» تحمل مفهوم الفرقة التى يكون أتباعها الغالبين دائما فهذا أيضا مفهوم لا يصح، لأن الغلبة عبر التاريخ الإسلامى فى كثير من عصوره كانت للظالم القوى ولم تكن للعادل الضعيف, فبذلك يكون مفهوم الجماعة مصاحبا دوما للمتغلب بالمنعة والقوة.
وهذا ما يبين ويؤكد أن هذه الزيادة فى النص إنما وضعت من الوضاعين السياسيين، حيث راجت تجارة تحديد الناجى والهالك بالأحاديث المحولة المختلقة كالذى صنعها «هذا الأزهر» راوى الحديث.
ومما يؤكد أيضا علة المتن- النص- فى الرواية أنها تصرح بأن اليهود افترقوا على اثنتين وسبعين فرقة, ومعلوم أن النبى لا ينطق عن الهوى, ومعلوم أيضا لكل دارسى الديانة اليهودية وتاريخها أن اليهود أبدا لم يفترقوا فى أى حقبة من حقب تاريخهم إلى اثنتين وسبعين فرقة, ولا يقول قائل إن ذلك سيحدث فى المستقبل لأن العقلاء يعلمون لغة أن الرواية قالت «افترقت اليهود» بصيغة الماضى, وهذه العلة فقط بعيدا عن كل العلل التى بيناها سندا ومتنا كافية لبيان ضعف المتن للرواية من أصله.
وقد ضعف هذه الرواية بلفظيها اللذين ذكرناهما ثلة من أهل الصدق والعلم، فمن القدماء ضعف الرواية بالكلية «ابن حزم» فقال: «هذان حديثان لا يصحان أصلا من طريق الإسناد, وما كان هكذا فليس بحجة عند من يقول بخبر الواحد, فكيف من لا يقول به» الفصل فى الملل (3/292), وضعّف الحديث بروايته العلامة الحنفى «الكوثرى» فى مقالاته, كما ضعّف الحديث وأقر بوضعه العلامة «ابن الوزير» وأشار لذلك الدكتور «القرضاوى» فى «الصحوة» ناقلا قوله: «إياك والاغترار بـ«كلها هالكة إلا واحدة» فإنها زيادة فاسدة, ولا يؤمن أن تكون من دسيس الملاحدة».
إذن:

نحن أمام رواية ضعيفة باطلة تقلبت فى بطون الكتب طوال قرون, واستقرت فى الوعى المسلم لتكون بناء شاهقا فى العقيدة وهى على جُرف هار لا يستقيم, هكذا جنى علينا وعلى عصمة ووحدة الإسلام الآباء المقدسون الذين قبلوا وصححوا هذه الرواية على كل مافيها من ضعف, وهكذا كان وما زال يتشكل الوعى المسلم تائها بين روايات باطلة أخرجها قوم من أهل الحديث, وبين آخرين دافعوا ونافحوا عنها لأغراض تخدمهم وتبشر بجهلهم قديما ومعاصرا, وهكذا ظل الأفاقون والأفاكون من المعاصرين يضللون المسلمين ممسكين بسياط الفرقة الناجية التى تمثلهم، ومنذرين بسوء العاقبة للفرق الهالكة من مخالفيهم, وهكذا يستمر الجهل والتدليس بلا هوادة فى ممارسة دوره المنظم بظهور أحفاد الخوارج على اثنتين وسبعين قناة فضائية كلها هالكة... بلا استثناء.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الجمعة 27 فبراير 2015 - 13:24

الإسلام لايعرف ضرب الزوجات
5:36 ص إسلام, إسلام بحيري, الخطاب الإسلامي, السلف الصالح, المرأة, المرأة في الإسلام, اليوم السابع, علماء السلف 5 تعليقات
الخميس، 2 أبريل 2009



◄الرسول «» فسر آية النشوز فى خطبة الوداع بمعنى أن الذى يستوجب الهجر وما بعده هو الفاحشة المبينة
◄أسس النبى ثلاث قواعد ذهبية لضبط تفسير القرآن عامة ولكنها ذهبت أدراج الرياح فى كتب المفسرين
◄ الحديث الذى يستدل به المفسرون عن عكرمة: «اضربوهن إذا عصينكم فى المعروف ضربا غير مبرح».. حديث ضعيف لا يصح الاحتجاج به

فى حديث صحيح مرفوع إلى النبى أنه لما نزلت على المسلمين فى المدينة آية «الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ» الأنعام 82, شق ذلك على المسلمين لأنهم اعتقدوا أن أى ظلم ولو كان بسيطا يختلط بإيمانهم قد يذهب به كله, فانطلقوا للنبى يسألونه الهدى فى فهم هذه الآية فأجابهم النبى وفى إجابته أسس لأمته من بعده مدخلا وسبيلا واضحا ومنضبطا بهدى النبوة للتعامل مع تفسير الآيات الحكيمة, فقال لهم: «لَيْسَ ذَلِكَ إِنَّمَا هُوَ الشِّرْكُ أَلَمْ تَسْمَعُواْ مَا قَالَ لُقْمَانُ لابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ» «يَا بُنيَّ لا تُشْرِكْ بِاللهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ».

وهذا التفسير من النبى أسس لأهم ثلاث قواعد ذهبية لفهم القرآن فهما مؤصلا ومنضبطا:
القاعدة الأولى: أنه لا يجب فهم القرآن من خلال المعنى اللغوى للفظ فقط, بل من خلال مأتاه ومكانه داخل السياق النصى ليستدل به على المعنى المراد من الآية والدليل هو قول النبى فى الحديث: «لَيْسَ ذَلِكَ إِنَّمَا هُوَ الشِّرْكُ», والمعنى أن سياق الآية كان يتكلم عن كمال الإيمان فى قول الله: «الَّذِينَ آَمَنُوا وَلَمْ يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ» فلما جاء الكلام عن الظلم فى ذات السياق استبان أن المعنى ليس المراد به الظلم المجرد, بل المراد هو الظلم الذى يناقض الإيمان الكامل فكان المفهوم أنه الشرك.

القاعدة الثانية: أن القرآن له وحدة موضوعية وهو كل لا يتجزأ, لذا فإن تفسير نصوصه ببعضها البعض هى السبيل القويمة لفهمه السديد, والدليل هو تفسير النبى لمعنى الظلم فى آية: «يَلْبِسُوا إِيمَانَهُمْ بِظُلْمٍ» من خلال آية: «إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ», التى بينت معنى الظلم المراد, وهذا تأكيد على وحدة البناء فى آيات القرآن.

القاعدة الثالثة: ألا يرجع فى تفسير المستشكل من الآيات إلا لحديث صحيح ومرفوع إلى النبى والدليل على ذلك ما فعله الصحابة من سؤالهم النبي, فلما كان السماع من فم النبى لمن بعده من المستحيلات فكان الواجب البحث عن أصح الصحيح عن النبى لتفسير القرآن.

ولكن مع ظهور عصر المفسرين ذهبت هذه القواعد النبوية كهشيم تذروه الرياح, فضموا بين دفتى كتبهم المكورة كل ما يخالف هذه القواعد ففسروا القرآن وكأنه جزر مجزأة لا علاقة موضوعية ولا وحدة بنائية تجمعه, ففسروه بالأثر والروايات الموضوعة والضعيفة والمرسلة, ثم بالرأى والعرف والهوى والخرافات والإسرائيليات والسلطوية الذكورية والاستعلائية الطبقية وأحكام القبيلة, فأحاطوا النص الأرقى فى تاريخ الإنسانية بشروح وحواش بائسة لا تستلهم روح النص ومقاصده بل لا تكاد ترقى ثمنا لأن تساوى المداد الذى كتبت به.

وكمدخل لمحاولة فهم النص القرآنى من خلال تطبيق القواعد النبوية الثلاث نعرض لما اقترفه المفسرون الأوائل فى فهم وتفسير الآية الشهيرة لنشوز المرأة «فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِى تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِى الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ» النساء 34.

وقد مثل فهم هذه الآية وذكر «الضرب» فيها إشكالية عند المعاصرين وانقسمت آراؤهم فيها إلى فريقين, الأول مثله العلامة التونسى «الطاهر بن عاشور» ويتلخص فى تفعيل قاعدة «تقييد النص بالعرف السائد» فقال فى تفسيره: «فإنّ الناس متفاوتون فى ذلك، وأهل البدو منهم لا يعُدّون ضرب المرأة اعتداء، ولا تعدّه النساء أيضاً اعتداء» التحرير (5/41), وهذا الاتجاه وإن كان محمودا للشيخ ولكنى أرى أنه منقوص لأن التقيد بالعرف يشترط فيه ألا يكون العرف سيئا فى حد ذاته, وقد جاء الإسلام ليقوم الاعوجاج لا ليقره, أما الفريق الثانى فهو اتجاه معاصر لبعض الباحثين وتمثله الباحثة المسلمة الأمريكية «لالا بختيار» التى فسرت النص بالإنجليزية على أساس أن «الضرب» المذكور إنما هو بمعنى «الترك والهجران« كقول العرب «ضرب فى الأرض» بمعنى «سافر للرزق», وهذا الاتجاه وإن كان لاشك يرنو إلى الدفاع عن النص فإنه لا يُقبل تفسيرا ولا تأويلا, فكل تصاريف المصدر «ضرب» فى القرآن إذا جاءت مجردة فلا تفيد إلا الضرب البدنى كقول الله: «فَقُلْنَا اضْرِبُوهُ بِبَعْضِهَا« البقرة 73, وقوله: «يَضْرِبُونَ وُجُوهَهُمْ وَأَدْبَارَهُمْ» الأنفال 50.

ولكن الذى لم يتنبه إليه أحد من المعاصرين أن الإشكالية فى فهم الآية لا تختص بلفظ «الضرب» ولكن الإشكالية الحقيقية فى الفهم المغلوط لمعنى «النشوز» وهو رأس الآية وعمود سياقها, ولنعرج بإيجاز على أقوال المفسرين فيها.

نص الآية: «فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِى تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِى الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا» النساء 34.
أقوال المفسرين فى معنى نشوز الزوجة:
ابن كثير: «والنشوز: هو الارتفاع، فالمرأة الناشز هى المرتفعة على زوجها، التاركة لأمره، المُعْرِضَة عنه، المُبْغِضَة له» (2/294).
القرطبى: «فالمعنى: أى تخافون عصيانهن وتعاليهن عما أوجب الله عليهن من طاعة الأزواج» (5/170-171).
الطبرى: «فإنه يعنى: استعلاءَهن على أزواجهن، وارتفاعهن عن فُرُشهم بالمعصية منهن، والخلاف عليهم فيما لزمهنّ طاعتهم فيه» (8/299).
فغاية ما فسره الأوائل وتبعا لهم كل المعاصرين أن «النشوز» هو مجرد عصيان المرأة لزوجها وإعراضها عن أوامره.
بيد أننا لو نظرنا لقول المفسرين فى معنى نشوز الزوج لوجدنا منهم عجبا.
نص آية نشوز الزوج: «وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ» النساء 128
أقوال المفسرين فى معنى نشوز الزوج:
ابن كثير: «إذا نشز عن امرأته وآثر عليها» (2/429).
القرطبى: «أن النشوز هو التباعد« (5/403).
الطبرى: يعنى: «استعلاءً بنفسه عنها إلى غيرها أثَرةً عليها، وارتفاعًا بها عنها، إِما لبغْضه، وإما لكراهة منه بعض أسبابها إِما دَمامتها، وإما سنها وكبرها« (9/267-268).
بيان التفسير السقيم لآيتى النشوز:
أخطأ المفسرون عن عمد فى صرف معنى النشوز إلى معنيين مختلفين بين نشوز الرجل ونشوز المرأة, فقد صرفوا معنى النشوز عند الزوجة بالمعصية والإعراض ثم صرفوا معنى النشوز عند الزوج بأنه الأثرة والاهتمام بالزوجة الثانية وتركه وإهماله الزوجة الأولى, وذلك رغم تطابق الآيتين نصا ولفظا وكذلك تماثل السياق والواقعة فيهما تماما, وهذا ما يؤكد بطلان المعنى الذى ذهب إليه المفسرون فى الآيتين معا, فلا دليل من لغة ولا شرع يغاير معنى النشوز من الزوجة إلى الزوج إلا إنه الالتفاف بشكل يكاد يكون مضحكا حول المعنى المتطابق للنص فى الآيتين وذلك لتمكين السلطة على الزوجة.

لو كان معنى النشوز عند الزوجة هو الصحيح لكان المعنى الذى فسروا به نشوز الزوج خاطئا, ولو كان معنى النشوز عند الزوج صحيحا لوجب الاعتراف بأن تفسيرهم لنشوز الزوجة باطل لأنه لا يمكن لعاقل القول بصحة التفسيرين معا على الإطلاق.

أخطأ المفسرون فى تفسير نشوز الزوجة بالمعصية لأوامر الزوج لأنه لا يستقيم فى المعنى, كما أخطئوا أيضا فى تفسير نشوز الزوج بالتباعد عن الزوجة فنص الآية يقول: «نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا» فلو كان المعنى كما يدعون لكان نص الآية يكرر نفسه ويقول:«إعراضا أو إعراضا», حيث المعنى الطبيعى للتباعد هو الإعراض, وبذلك يكون لا معنى للتكرار فى الآية ولا وجه له فى اللغة, وهذا ما يؤكد المغايرة والاختلاف بين النشوز والإعراض, بل إن الطبرى يقول إن نشوز الرجل عن امرأته يكون بذنب منها فهى إما كبيرة أو دميمة لم تعد تصلح للجماع والمعاشرة, فأى قوم هؤلاء الذين ورثنا منهم البداوة الذكورية المجانبة لمقصد وروح الشريعة السمحة.

إذن لا ريب أننا لو استقرأنا الآيتين من خلال القواعد النبوية الثلاث التى ذكرناها لاستوضحنا مفهوم النشوز المراد فيهما:

القاعدة الأولى:
أنه لا يجب فهم القرآن من خلال معنى اللفظ اللغوى فقط بل من خلال مكانه داخل السياق النصى:
فبالنظر إلى آية نشوز الزوجة وإلى السياق البنائى للآية والمؤدى للفظ »النشوز« نجد معنى دلاليا مخالفا لما ذهب إليه التفسير التراثى, فرب العزة يقول فى السياق السابق على النشوز: «الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَى بَعْضٍ وَبِمَا أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوَالِهِمْ فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ وَاللَّاتِى تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِى الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا».
فالله يوَصِّف فى الآية لأغلى صفة ومزيَّة عند الزوجة المؤمنة الصالحة بل هى رأس القول فى صلاح الزوجة بقوله تعالى: «فَالصَّالِحَاتُ قَانِتَاتٌ حَافِظَاتٌ لِلْغَيْبِ بِمَا حَفِظَ اللَّهُ» والمعنى الصريح أن الصالحات من الزوجات هن اللاتى يحفظن أزواجهن بالغيب فى أنفسهن وعرضهن, ومن هنا يتبين أن السياق القرآنى لم يكن يتكلم فى المطلق أو العام لكنه يحدد الصفة الأساس فى صلاح الزوجة المؤمنة وهى حفظ نفسها بالغيب, وتعقيبا على ذلك واتصالا بنفس السياق قالت الآيات مباشرة: «وَاللَّاتِى تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ», وهذا الاتصال الأكيد للسياق لم ينفصم ولم ينفصل عما قبله من ذكر صفة العفة للزوجة, بما يبين بالقطع أن النشوز المراد هو نقيض صفة العفة المذكورة عن الزوجة الصالحة, وبذلك أن النشوز المراد هو نشوز الزوجة عن منظومة العفة بمعنى تعلق المرأة بغير زوجها بما يخالف مفهوم حفظ النفس بالغيب وبما يعد من مقدمات الفاحشة دون الوقوع فيها, ولهذا بدأ رب العزة استئناف الكلام بعد ذكره صفة عفة الزوجة بقوله: «وَاللَّاتِى تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ», ومما يدلل على ذلك أيضا أن استخدام القرآن دوما لصيغة «تَخَافُونَ» يأتى على وجه إفادة اليقين بحدوث الشىء وليس توقع حدوثه ومن مثل ذلك قوله تعالى: «وَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِى الْيَتَامَى» بمعنى تيقنتم وقوله: «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا يُقِيمَا حُدُودَ اللَّهِ» بذات المعنى, ومن هنا نستوضح أن المراد من قول الله بمعنى واللاتى تيقنتم من نشوزهن فى أمر الصلاح والعفة بفعل من مقدمات الفاحشة دون الوقوع فيها, وهذا ما يؤكد أن معنى النشوز المراد لا علاقة له بأى وجه بعصيان أمر الزوج, ولكنه توصيف لحالة خروج وبروز عن المنظومة الصالحة للمرأة المؤمنة وهى عماد البيت والأسرة فيرتب على هذا النشوز غير المفترض حدوثه فى البيت المسلم معالجة الأمر بالنسبة للأسرة إما بالنصح أو بغيره وهو ما انتهى بقول الله عن »الضرب« والضرب هنا هو نتاج ما يعتمل من الغيرة والغضب فى قلوب الرجال مؤمنهم وكافرهم مسلمهم وملحدهم نتاج نشوز الزوجة المتكرر عن العفة, وهذا الغضب الذى افترضته الآية -ولم تأمر به- أنه قد يصل فى مراحله المتأخرة للعراك والتبارز بالأيدى, إذن ففهم النشوز على وجهه الصحيح وتبعا للقاعدة الأولى من قواعد التفسير النبوية يقودنا بالضرورة لاستيضاح عوار التفسير الذى ذهب إليه أهل التراث أن النشوز هو فقط عصيان الزوج فى أوامره, كما أن القبول بتفسير النشوز بأنه العصيان يقودنا إلى القول بأن مفهوم سياق الآية لا معنى له وكأنها تقول: «الزوجة الصالحة صفتها العفة وحفظ النفس, والجو جميل والطقس رائع».

ولكن الحق أن النشوز المقصود هو استثناء ونقيض من العفة السابق ذكرها ووصفها, ومما يؤكد على معنى النشوز الذى قلنا به وهو البروز عن منظومة العفة هو تعقيب الآيات بعدها, ففى سياق متصل يقول تعالى: «فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا إِنَّ اللَّهَ كَانَ عَلِيًّا كَبِيرًا», وهنا نستوضح أن المرأة إن عادت لرشدها ولم تأثم فان الله ينهى عن البغى عليها, والطاعة المذكورة فى الآية ليس المراد منها طاعة العبد لسيده، والتى هى علاج العصيان كما ادعى المفسرون, ولكن الطاعة فى النظم القرآنى تأتى بمعنى الاستجابة وليس الانقياد والإذلال والدليل هو قول الله تعالى عن النبى: «وَاعْلَمُوا أَنَّ فِيكُمْ رَسُولَ اللَّهِ لَوْ يُطِيعُكُمْ فِى كَثِيرٍ مِنَ الْأَمْرِ» الحجرات7, ولا يمكن لعاقل القول إن الطاعة المقصودة أن يطيع النبى الصحابة طوع المرؤوس لرئيسه، ولكن الطاعة بمعنى الاستجابة, ومن هنا نتبين أن الطاعة من النساء مقصود بها الاستجابة والعودة للرشد, والدليل الثالث فى التأكيد على مفهوم النشوز بالخروج عن العفة هو استمرار السياق فى الآية التالية لذات المعنى بقول الله: «وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُوا حَكَمًا مِنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِنْ أَهْلِهَا إِنْ يُرِيدَا إِصْلَاحًا» وهذا الشقاق ما يؤكد أن النشوز أمر جلل وليس مجرد العصيان للزوج، ففى حال استحالت العشرة بينهما فيكون التحيكم من الأهل بغية الإصلاح وهذه نقطة النهاية فى الأمر فإما وفاق دائم بعدها أو فراق دائم بالطلاق من جانب الرجل وبالمخالعة -الخلع- من جانب المرأة.

أما الدليل الرابع على معنى النشوز الذى نقول به فهو فهم نشوز الرجل على وجهه الصحيح فالآية تقول: «وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا أَوْ إِعْرَاضًا فَلَا جُنَاحَ عَلَيْهِمَا أَنْ يُصْلِحَا بَيْنَهُمَا صُلْحًا وَالصُّلْحُ خَيْرٌ» النساء 128, فلو نظرنا إلى معنى نشوز الرجل من خلال السياق البنائى المتصل نجد الآية التالية عليه تقول: «وَلَنْ تَسْتَطِيعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَيْنَ النِّسَاءِ وَلَوْ حَرَصْتُمْ فَلَا تَمِيلُوا كُلَّ الْمَيْلِ فَتَذَرُوهَا كَالْمُعَلَّقَة», فمن هى المعلقة التى يحذر الله الرجل أن يتركها هكذا إلا لو كانت من تكلمت عنها الآيات فى صدر السياق بقول الله: «وَإِنِ امْرَأَةٌ خَافَتْ مِنْ بَعْلِهَا نُشُوزًا» فالآيات متصلة بمعنى مترابط أن هذه المرأة التى تيقنت من نشوز الزوج وتعلقه بالزوجة الثانية تعلقا كاملا وتركه لها معلقة، وهو ما يؤكد أن النشوز المقصود متطابق عند الزوج والزوجة وهو الخروج عن منظومة الصلاح والعدل فى الزوجية من جانب الرجال.

وأما اختلاف المعالجة بين النشوزين مع اتحاد معناهما فيمثل العدالة الإلهية, حيث إن نشوز المرأة عن الصلاح والتقوى إنما هو مقدمة للحرام والفاحشة حيث لا يحل للنساء فى أى دين ولا فطرة أن تتزوج رجلين، فكانت المعالجة بطريق الإصلاح بينهما ثم التحكيم من الأهل ثم الافتراق أو الاتفاق, وأما نشوز الرجل وهو بذات المعنى حيث يعد نشوزا وبروزا عن منظومة المودة والرحمة والعدل من تعلق الزوج بالزوجة الأخرى ولما كان ذلك حلالا للرجل، ولكنه حلال مكروه وذلك فى جزم الله فى الآية التالية فى السياق أن العدالة بين النساء هدف لا يدركه الرجال فكانت المعالجة بذات الطريقة، فخيرهم بين العدل أو الاكتفاء بزوجة واحدة ثم أنهى الله السياق بذات التدرج فى آية نشوز المرأة الذى قد ينتهى بوفاق دائم أو فراق دائم بقوله: «وَإِنْ يَتَفَرَّقَا يُغْنِ اللَّهُ كُلًّا مِنْ سَعَتِهِ».

هذا هو المفهوم العادل والعاقل لمعنى النشوز المتكافئ عند الزوجين والمتسق والمتفق مع مقاصد الشريعة الكلية وعدالتها الموضوعية, وهو ما يؤكد بطلان وفساد تفسيرات أرباب القبيلة الذين بدلوا الكلم عن مواضعه, وعليه فإن الضرب المذكور فى القرآن هو بمعنى عراك الغيرة وهو حالة فطرية خاصة لواقعة خاصة قد لا يشهدها البيت المسلم إلا نادرا, وليس كما ادعوا أن للزوج أن يضرب زوجته للتأديب كالحيوان فليس ذلك فى شريعة الإسلام على الإطلاق.

أما القاعدة الثانية:
أن القرآن كل لا يتجزأ من ناحية الفهم لذا فإن تفسير نصوصه ببعضها البعض هو السبيل لفهمها.
وهذه القاعدة تمثل الهدى النبوى فى فهم النصوص والألفاظ من خلال تفسير القرآن ببعضه, فإذا ما نظرنا للفظ «النشوز» نجده ورد فى القرآن فى موضعين آخرين غير الذى ذكرنا فقال سبحانه: «وَإِذَا قِيلَ انْشُزُوا فَانْشُزُوا» المجادلة 11, وقوله تعالى: «وَانْظُرْ إِلَى الْعِظَامِ كَيْفَ نُنْشِزُهَا» البقرة 259, ولو نظرنا للمعانى التى يحملها اللفظ فى الآيتين لوجدناه مقاربا وإن تغير السياق, ففى الآية الأولى يأتى النشوز بمعنى الظهور والخروج والبروز من عند رسول الله، وهو بخلاف الجلوس والمكث والمعنى هنا مقارب لما قلنا به ومخالف لما قاله التراثيون, وكذا المعنى فى الآية الثانية، فالله يأمر عبدا له بأن ينظر للعظام كيف ينشزها الله والإنشاز هنا هو إبراز العظام وتركيبها، وهو أيضا ذات المعنى المقارب لما بينا سابقا والمباعد لما قاله التراثيون عن النشوز.

أما القاعدة الثالثة:
أن تفسير المشكل من القرآن لا يرجع فيه إلا لقول صحيح ومرفوع إلى النبى:
وسنوجز العرض لهذا فى عدة أسئلة:
1 - هل استند المفسرون فى فهم إباحة الضرب لنشوز الزوجة بمعنى التأديب من عصيان الزوج لأى حديث صحيح مرفوع للنبى؟ الإجابة: لا, فليس هناك حديث يصح عن النبى فى هذا المعنى, وأما الحديث الذى استدل به المفسرون: «عن عكرمة: قال رسول الله: اضربوهن إذا عصينكم فى المعروف ضربًا غير مبرّح» فهو حديث ضعيف مرسل واهٍ لا يصح الاحتجاج به من أى وجه.
2 - هل استند المفسرون فى معنى النشوز عند الزوج بأنه الاستعلاء على الزوجة وكرهها لكبرها أو لدمامتها لحديث صحيح عن النبى؟ الإجابة لا, ولكن المفسرين -وكعادتهم الأليفة- أتوا برواية ضعيفة أن النبى أراد مفارقة زوجته السيدة «سودة» وفسروا بها آية نشوز الزوج من زوجته العجوز, وهو كلام باطل لأن هذه الرواية ضعيفة واهية لا تصح, وأما استدلالهم بالحديث الموقوف على السيدة عائشة والذى أخرجه البخارى عن قولها فى نشوز الرجل: «الرَّجُلُ تَكُونُ عِنْدَهُ المَرْأَةُ لَيْسَ بمُسْتَكْثِرٍ مِنْهَا يُرِيدُ أَنْ يُفَارِقَهَا فَتَقُولُ أَجْعَلُكَ مِنْ شَأْنى فى حِلٍّ فَنَزَلَتْ هَذِهِ الآيَةُ فى ذَلِكَ» (2318), فهو استدلال خاطئ لأن السيدة عائشة تتكلم عن الصلح من النشوز, وليس معنى النشوز لأن قولها «ليس بمستكثر منها» هو وجه من الإعراض وليس النشوز, فالآية نزلت فى الحل والصلح من نشوز الزوج , لذا فإن استدلالهم بهذه الرواية استدلال فى غير مكانه ولا محله.
3 - هل هناك حديث صحيح عن واقعة سبقت نزول آية النشوز للزوجة توضح أن نشوز الزوجة هو العصيان والامتناع، وأن الضرب المذكور هو للتأديب من للعصيان؟ الإجابة بالتأكيد لا, أما الواقعة التى يستشهد بها عامة المفسرين بأنه قد أتى النبى رجل من الأنصار بامرأة تشتكى ضربا أثر فى وجهها، فقال رسول الله: «ليْسَ ذَلِكَ لَه». فأنزل الله: «الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ» فقال رسول الله: «أَرَدْتُ أمْرًا وأرَادَ الله غَيْرَه», فهى رواية موضوعة ومكذوبة على النبى لأن فى إسنادها »محمد بن محمد الأشعث« وهو كذاب من أكبر الكذابين ووضَّاع شهير للحديث.
أما الرواية الثانية التى يستشهد بها المفسرون وهى أن النبى رخص فى ضرب الزوجات, أبوداود (2146), والنسائى (9167), فهذا حديث ضعيف وبعضهم جعله بمنزلة الحسن, والحديث الحسن كما يقر المنصفون من أهل الحديث إنما هو فرع من الحديث الضعيف فلا يحتج به.
4 - هل هناك حديث صحيح مرفوع للنبى ينهى فيه عن ضرب الزوجات؟ الإجابة نعم فقد أخرج البخارى: «لا يجْلِدُ أَحَدُكُمُ امْرَأَتَهُ جَلْدَ العَبْدِ ثمَّ يُجَامِعُهَا فى آخِرِ اليَوْمِ» (4908) والمفهوم هنا ليس قبول النبى بجلد العبد بل هو من قبيل المثال على عدم وجود علاقة مودة ولا رحمة بين الرجل وعبده، وهو بخلاف ما بين الرجل وامرأته فيستنكر الرسول بالعموم أى امتداد ليد الرجل على امرأته, وإنما خص الرسول النهى عن السوط-الكرباج- لأن تلك الجلافة والغلظة كانت ما تزال متأصلة فى حديثى العهد بالإسلام والنهى هنا لأى ضرب للزوجة من زوجها.
كما أخرج مسلم من حديث عائشة رضى الله عنها: «مَا ضَرَبَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ شَيْئَاً قَطُّ بِيَدِهِ وَلا امْرَأَةً وَلا خَادِمَاً» (4296), وهذا ما يؤكد أن السنة الفعلية للنبى لم تكن تعرف معنى ضرب الزوجة قط, وأيضا يؤكد أن نشوز الزوجة لا علاقة له بعصيان الزوج, لأنه قد صح عن النبى أن زوجاته أمهات المؤمنين قد أغضبنه وعصينه، ومع ذلك لم تمتد يده عليهن وهو تفسير عملى نبوى يؤكد أن النشوز الذى يعقبه العراك بين الزوجين ليس بمعنى العصيان من الزوجة على الإطلاق.

أما السؤال الأهم:
هل هناك حديث صحيح عن النبى ذكر فيه معنى النشوز الحقيقى؟ الإجابة نعم, فقد أخرج مسلم حديث خطبة الوداع من قول النبى: «وَلَكُمْ عَلَيْهِنَّ أَنْ لا يُوطِئْنَ فُرُشَكُمْ أَحَدَاً تَكْرَهُونَهُ فَإِنْ فَعَلْنَ ذَلِكَ فَاضْرِبُوهُنَّ ضَرْبَاً غَيْرَ مُبَرِّحٍ» (1218), وهذا هو الحديث الوحيد الصحيح الذى جاء فيه لفظ صحيح يفسر لنا معنى النشوز على وجهه المراد, فهذا الحديث فى خطبة الوادع وبعد سنوات من نزول سورة النساء الوارد بها معنى نشوز الزوجة والزوج, لذا فإن قول النبى: «أَنْ لا يُوطِئْنَ فُرُشَكُمْ أَحَدَاً تَكْرَهُونَهُ», هو النشوز المراد من الآية, والمقصود بوطء الفرش هو مقدمات لعدم حفظ الزوجة لنفسها بالغيب مما دون الإثم الذى يعد خيانة كبرى, وذلك ما يدحض تفسير التراثيين بأن نشوز الزوجة هو العصيان, وإلا فلما لم يقل رسول الله فلكم عليهن «السمع والطاعة», وما يدلل أيضا على معنى وطء الفرش أنه النشوز ومقدمات الفاحشة هو ذات الحديث فى رواية «الترمذى» الذى أخرجه بلفظ شارح بقول النبى: «إلاَّ أن يأتين بفاحشةٍ مُبَيِّنَةٍ، فإن فعلنَ فاهجروهنَّ فى المضاجعِ، واضربوهنَّ ضرباً غيرَ مُبَرِحٍ» (1163), وفى هذا اللفظ بيان صريح للعاقل أن الرسول يفسر آية النشوز فى خطبة الوداع، ويؤكد بلا مواربة أن النشوز الذى يستوجب الهجر وما بعده إنما هو الفاحشة المبينة, فلو جمعنا اللفظين علمنا أن الفاحشة المقصودة هى تساهل الزوجة فى بيتها فى غيبة الزوج, وهذا بالضبط ما قلنا به من خلال تفسير الآية بالقرآن, فكيف ألمت الغفلة عن عمد بأهل التراث وفسروا النشوز المستوجب الهجر والشقاق بالعصيان وتركوا كل الأدلة الصريحة والصحيحة من القرآن والسنة التى توضح المعنى المقصود بالنشوز وهو نقيض العفة الزوجية.

إذن ماذا نستنتج من كل هذا؟
نستنتج أنه ليس فى الإسلام شىء اسمه ضرب الزوجة للتأديب مثل الحيوان، وحتى الحيوان نهى النبى عن ضربه, ونستنتج أن الله لا يظلم مثقال ذرة, ونستنتج أن المفسرين الأوائل فسروا النشوز بلا نظر فى وحدة الموضع ولا السياق ولا حتى حديث يصح عن النبى، بل إنهم قد أغفلوا عن عمد الحديث الصحيح الوحيد الذى فسر وأكد فيه النبى أن النشوز هو نقيض العفة وليس كما قال مفسرو القبيلة, ونستنتج أن آية النشوز لا تعدو تتكلم عن واقعة لا تكرر إلا نادرا فى البيت المسلم يستتبعها شقاق كبير حدد الله مساره بالوفاق أو الطلاق.
كما نستنتج أن ميراث الغفلة الذى ورثناه عن القوم ميراث يحتاج لوضعه فى المتاحف الأثرية، وأنه قد آن لنا أن ننهل فى فهمنا من النص مباشرة من خلال الاستناد إلى وحدة موضوعه وكليته وضبط تفسيره بمقاصد الشريعة العليا وأهدافها السامية واثقين بعدالة الإله المطلقة.


ولكن المؤسف حقا أننا نجد المخلوقات الوهابية تردد باستمرار على شاشاتها مفهوم ضرب الزوجات للتأديب، وكأن هذه الآية بتفسيرها المغلوط هى اختصار لهذا الدين العظيم, بل تجدهم يؤكدون أن السوط-الكرباج- هو العلاج الناجع لصلاح الأسرة المسلمة, والمؤسف أكثر أن البسطاء يصدقونهم بل يعتبرونهم شيوخ الهدى ومصابيح الدجى, رغم أن أقوالهم ما هى إلا طلع فاسد من رؤوس الشياطين, ولكن العزاء -غير المباشر- الذى يسرى عن النفس أن شرائط وحلقات ودروس هذه المخلوقات الوهابية إنما يفترشها البائعون على الأرصفة دوما بموازاة حذاء الناظر إليها, وحسنا فعل البائعون فإن ذلك هو المقام الطبيعى لغثائهم، مقام لا يعلو الحذاء أبدا, ولعل حذاء أحدنا يكون أكثر أهمية وشأنا ومكانة من أقوالهم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الجمعة 27 فبراير 2015 - 14:58

انتخبوا الله
6:33 ص إسلام, إسلام بحيري, الخطاب الإسلامي, السلف الصالح, الوهابية, اليوم السابع, علماء السلف 3 تعليقات
الثلاثاء، 13 ديسمبر 2011



«انتخبوا الله فى مواجهة العلمانية والعلمانيين»..

هكذا ببساطة وبدون تحليلات متفلسفة اكتسح المتأسلمون بهذا الشعار نتائج المرحلة الأولى من انتخابات مجلس الشعب.. هذه النتائج التى جعلت- وياللعجب- الكافرين بالديمقراطية يؤمنون بها، والمؤمنين بالديمقراطية يكفرون بها ويلحدون فى آياتها، وقد كتبت فى مقال «معضلة الدولة المدنية» بتاريخ «11/6/2011» ما نصه: «يجب أن نعى أن الديمقراطية الحقيقية سيف يحمى به الشعب نفسه من جور الحكام، ولكن هذا الشعب إن لم يتعلم فنون السيف قتل به نفسه بدلا من أن يحمى ذاته»، وها هى الرؤيا تتحقق، فها هو الشعب الذى تم تجهيله وإفقاره ثقافيا وعلميا على مر العقود، ها هو نعطيه السيف بلا تعليم ولا ثقافة ولا وعى ولا إدراك، وها هو- كما بشرت- يقترب أن يقتل به نفسه، لأنه صدق لعبة التجارة بالدين، فذهب وصوت للـ«الناس بتوع ربنا» وفى مخيلته أنه فعل الصواب وأنه انتخب الله بذاته العلية.

فقد نجح الإسلاميون أن يصوروا للبسطاء يقينا أنه اتضح أن لله أسماء حسنى جديدة تزيد على التسعة وتسعين اسما الذين وعيناهم، فصوروا لهم أن «الحرية والعدالة» و«حزب النور» «والجماعة الإسلامية» من أسماء الله الحسنى، وظن البسطاء أن هذا التماهى حقيقة وليس وهما، فهؤلاء هم وكلاء الله وأحباؤه والساعون إلى تنفيذ شريعته فى مواجهة العلمانيين والليبراليين المفسدين فى الأرض، هكذا صور الأمر- كما حذرنا- وهكذا تمضى مصر فى طريق الهاوية طالما لم تستفق القوى المدنية فى مصر وتستأسد دفاعا عن قرنين وأكثر من بناء وتحديث الدولة المدنية المصرية.

فإذا كان هناك أمل قائم فى إنقاذ الدولة المصرية من براثن «الراسبوتين» الوهابى فأمامنا ثلاث معارك لابد بكل سبيل وبأى شكل أن نكسب جولاتها، المعركة الأولى هى المراحل الباقية من انتخابات مجلس الشعب، والثانية معركة الدستور ولجنته التأسيسية ووثيقة مبادئه التى لم تمت بعد مع حكومة شرف وكذلك بقاء النظام الرئاسى للدولة، وأما الأخيرة فهى انتخابات الرئاسة التى يجب أن نحارب لكى لا نرى يوما يترأس فيه مصر عبدا من عبيد الوهابية وغلمانهم.

فبلا مواربات أو موازنات- كما يحلو دوما لأنصاف المثقفين فى مصر- فإن نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات، هى أكبر كارثة حلت على مصر من عصور ما قبل الميلاد، ولو خسرت القوى الليبرالية هذه المعارك القادمة، فإننا لن نستعيد هذا البلد منهم لا بالديمقراطية ولا بالعودة للتحرير ولا بأى سبيل، فكما كتبت من قبل أن الديمقراطية عند هؤلاء إنما هى استعمال مرة واحدة على طريقة من وصل إلى الشاطئ وأحرق مراكبه، فلا يصدقن أحد منكم أنصاف المثقفين الذين يرحبون بوصول الإسلاميين للحكم وفى ظنهم أنها المحرقة التى ستكشف عريهم أمام من انتخبوهم، فذلك وهم يتوهمه من لم يعرف جيدا الإسلاميين- إخوان أو سلف- فهؤلاء لو صعدوا لن ينزلوا مرة أخرى وسيكون التزوير ساعتها من أتباعهم تقربا إلى الله وعملا صالحا يبقى للمزورين بعد مماتهم حيث ستزور الانتخابات لكى لا يعود الليبراليون المفسدون لحكم مصر الإسلامية- هذا فى حال إن بقيت مصر دولة واحدة- وسيكون ساعتها التحرير ساحة للكفار وليس للمعارضين، وها هم الآن وما زالوا لم يمتلكوا الأمر يبصقون بالكفر يمنة ويسرى على كل مخالف ومعارض، ولم لا؟ فهم أرباب النفاق وخالقوه.

وبعيدا عن كل الأسباب المساعدة التى تأدت بهذه النتيجة الكارثية والتى منها بالتأكيد تفتت القوى الليبرالية وضعف اتصالها بالشارع وخطابها النخبوى الصفوى البعيد عن رجل الشارع البسيط، وكذلك الأخطاء التاريخية للمجلس العسكرى الذى أحب أن يعطى شرعية لنفسه باستفتاء مارس فذهبت الشرعية لغيره وأحسن هذا الغير المتاجرة بهذه الشرعية على جثة الجملة الشهيرة «إرادة الشعب» وأراد المجلس العسكرى إجهاض التحرير والتعاون مع قوى الاستقرار فخلق غولا يهدده ويتوعده الآن على الملأ بالمليونيات إذا أخل بأى وعد أو نكث.
ورغم كل تلك الأخطاء وغيرها فإن المعركة الوحيدة والأساسية الآن هى معركة الدين والشارع، المعركة التى يجب أن تحسمها القوى اللبيرالية لصالح مصر، تحسمها فى وعى البسطاء بأن الله ليس له أسماء حسنى جديدة، وأنه ليس له وكلاء حصريون أو معتمدون.

يجب أن تقاوم القوى الليبرالية هذا المد الظلامى المتأسلم مقاومة شرسة، وإلا- وكما أقول دوما للأصدقاء- سنخسر الاثنين الدين والدولة معا، سنخسر الدين الذى عايشه وداخله المصريون- على الأخص- على مر القرون بهدوء الواثق المتيقن وبساطة القابل لكل تغيير إلا فى العقيدة، سنخسر الدين الذى كان عند المصريين سمحا يقبل الكل ولا يزعزعه البعض، وسيخلق لنا عبيد الوهابية فى مصر دينا مختلقا لا يهتم إلا برجس المرأة وفتنتها وأردافها وحاجبيها ونقصان عقلها وضربها زجرا وتأديبا وختنها حماية لها من العهر، دين الوهابية الذى سيطمس معالم مصر الثقافية والفنية والاجتماعية والرياضية والإنسانية، دين سيحول مصر من دولتها المدنية إلى إيران جديدة، هذه الدولة التى كانت فى نهاية السبعينيات مثلا للمدنية والحضارة قبل أن يطمسها حكم الملالى بسلطة النص الدينى إلى يومنا، دين سيخلع على المعارضين لقب الكفار.

أما الدولة فسنخسرها فى أمد قريب ولنا فى العراق والسودان وحماس الأسوة الحسنة، لذا يجب أن يعى البسطاء أن المتاجرة بالدين ما دلفت إلى بلد إلا وجعلت أهله شيعا وضربت أطناب الدولة الحديثة فيه.

لذا أدعو القوى المدنية والليبرالية الوطنية إلى معركة وعى ما زال أمامنا فيها فرص، معركة توعية للشارع البسيط أن الدولة المدنية هى الضامن الوحيد والأخير لحرية من يؤمن بأى اتجاه، وأن الدولة المدنية هى التى ستجعل الصوفى آمنا فى ضريحه، وستجعل المبدع آمنا على قلمه، والرجل آمنا على أسرته، وحتى السلفى آمنا فيما اختار أن يفعل، يجب أن يعى البسطاء أن التيار المتأسلم سيدمر مصر عن بكرة أبيها ويحولها لحرب شوارع لا يأمن فيها إنسان على نفسه، يجب أن يعلم الشارع أن الإسلام ليس هو الحل ليس لقلة حلوله ولكن لأن ذلك ليس دوره، وأن «راسبوتين» الذى ابتدع هذه الجملة أرادها درعا واقية فمن هاجمها هاجم الدين ومن سكت عنها ترك للمتاجرين بها الحسنيين غنيمة «الدولة والدين» يجب أن يعلم الشارع أن الانتخاب ليس على الله ضد أعدائه، ولكن الانتخاب على الوطن فقط، يجب أن يعى هؤلاء أن ورقة التصويت ليس فيها اسم الله، وأنه سبحانه أكبر من المتاجرين باسمه الذين أدخلوه كطرف فى الانتخابات، يجب أن يعلم البسطاء بقلوبهم القريبة للدين دوما أن الله خارج المعادلة، فأرجوكم صوتوا لمصر بعيدا عن طول اللحية ولا السواد المزروع على جبين من يحدثكم عن إقامة شرع الله، أرجوكم انتخبوا من سيظل معهم الوطن وطنا واحدا مسلمين وأقباطا، لأن فى ذلك رضا الله بحق، أرجوكم لا تنتخبوا الله لأنه أكبر من ذلك وأجل من المنافقين بعباءته، لا تنتخبوا الله لأنه معقود عليه الإجماع من المصريين مسلمين وأقباطا بعيدا عن الانتخابات، أرجوكم لا تنتخبوا الله لأنه لم يدخل الانتخابات.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الإثنين 9 مارس 2015 - 9:52

حلقة الأحد 8 مارس 2015. من برنامجنا
(مع إسلام بحيري)
‫#‏دعم_إسلام_بحيري‬ ‫#‏كلنا_إسلام_بحيري‬ ‫#‏تضامنا_مع_إسلام_بحيري‬
‫#‏محبي_إسلام_بحيري‬ ‫#‏مع_إسلام‬ ‫#‏مع_إسلام_بحيري‬ ‫#‏تنوير‬ ‫#‏إسلام‬ ‫#‏حروب_الردة‬ ‫#‏كتب_التراث‬ ‫#‏داعش‬ ‫#‏رحم_الله_شهداء_الوطن‬
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الإثنين 16 مارس 2015 - 9:23

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
مهند الأمين عبد النبي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 1286
تاريخ التسجيل : 13/06/2010
العمر : 41
الموقع : ام درمان امبدة
المزاج : السعيد هو المستفيد من ماضيه المتحمس لحاضره المتفائل بمستقبله

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الإثنين 16 مارس 2015 - 14:56

تسلم الحبيب ودالحاحى

ان اصح الاسانيد هو ماقيل( متفق عليه ) اي فى المتن والسند
اما مارواه الشيخان - هم نفسهم البخارى ومسلم ولكن - اتفق فى السند ولم يتفق فى المتن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الثلاثاء 16 يونيو 2015 - 14:39

إسلام بحيري: الأزهر والأوقاف «مساجد ضرار».. والسلفيون «تحت جزمتي» (حوار)
منذ 4 ساعات | كتب: محمود رمزي |
977
20
0
0
إسلام البحيري
إسلام البحيري
تصوير : آخرون
خرج إسلام بحيرى، الباحث والإعلامى، عن صمته، واختص «المصرى اليوم» بأول حوار صحفى بعد وقف برنامجه التليفزيونى «مع إسلام».

أخبار متعلقة

photo
حيثيات حبس إسلام بحيري 5 سنوات: «تعدى على أئمة الإسلام»

photo
تأجيل محاكمة إسلام بحيري ومالك قناة القاهرة والناس في «ازدراء الأديان» لـ 24 يونيو

وكشف «إسلام»- خلال الحوار- كواليس منع البرنامج، ومواقفه من السلفيين، والمصالحة مع الأزهر، والصوفية، ورد على اتهامه بالارتباط بالكنيسة، وإلى نص الحوار:

■ في البداية.. ما كواليس وقف برنامجك على قناة «القاهرة والناس»؟

- السبب أن طارق نور، مالك القناة، بعد عودتى من إجازة لمدة أسبوعين ومناظرتى مع الحبيب على الجفرى وأسامة الأزهرى، ورفض طلب الأزهر المقدم لهيئة الاستثمار بوقف بث البرنامج، تم حذف 5 دقائق من الحلقة رقم 21 من البرنامج، تحدثت فيها عن الأزهر، وهذه هي المرة الأولى التي تمت فيها مخالفة الاتفاق الذي استمر لمدة عامين.

■ ما الذي تم حذفه من الحلقة عن الأزهر؟

- قلت في المحذوف ما معناه إننى أقول للرئيس للمرة الألف مليون إن الأزهر لن يقوم بالدور الذي تريده في إحداث ثورة دينية، ولا أعلم متى أصبح الأزهر مقدساً، واتصلت بطارق نور للاستفسار، وقابلته فقال لى «معلهش سيبنى أعدى الفترة دى»، ورديت «لكننا ما اتفقناش على كده، الحلقات ملكى، لأن البرنامج اسمه (مع إسلام بحيرى)، وده ما يحصلشى من طارق نور»، وبصراحة أنا وطارق عشرة عمر.

واتقفت معه أن أسلم الحلقات، وهو يشوف بعد كده يعمل إيه، وسلمت تانى يوم حلقة جديدة، فقام بحذف 7 دقائق منها، انتقدت فيها الأزهر بسبب الدعاوى القضائية التي أقامها ضدى.

■ ما الذي يجعل طارق نور يخالف الاتفاق معك ويحذف من حلقتين انتقدت فيهما الأزهر؟

- ضغوط يتعرض لها من جهة أمنية، وأنا عارف كيف تدار مثل هذه الأمور في الدولة، ونحن في مرحلة لا يصح فيها الكذب، كما كان الأمر، وهذه الجهة ترى أن إسلام بحيرى فتنة، رغم أننى أقوم بعمل كويس جدا في المجتمع، وطارق حذف جزءاً من الحلقتين حتى يتقى الشرور، وحتى لا تحدث له مضايقات في شىء آخر غير برنامجى، لتخرج الحلقة الثانية مشوهة.

وتانى يوم كان عندى تصوير بالليل لحلقة جديدة، وكان واضح إن الحلقة لن تذاع، وبالفعل لم تخرج الحلقة للنور، وسكت ولم أخرج ببيان حتى يوم الأربعاء، فاضطررت لكتابة بيان على صفحتى على موقع «فيسبوك» قلت فيه إن البرنامج توقف لوجود خلافات، ليخرج طارق ببيان غريب وعجيب.

■ لماذا لم تتحدث معه عن منع الحلقة كما حدث عندما حذف جزء من حلقة سابقة؟

- برنامجى منع برعاية وضغوط جهة أمنية، وطارق يرى أننى منفعل وفى حرب مع طرف، ولن تخرج الحلقات بالشكل المطلوب، وأنا سألت العالمين ببواطن الأمور ولم يجيبونى، والجهة الأمنية هذه تقوم بالعمل ضدى وتقود حملة تشويه، وهذ الموقف ضدى ليس له علاقة بالسلم الاجتماعى والوطن، ولكن بسبب مواقف شخصية دون النظر إلى المحتوى الذي أقدمه، وسأذكره مستقبلاً وليس الآن.

■ هل خاطبت هذه الجهة الأمنية بعد منع البرنامج؟

- أنا مش بروح لحد، ومحدش له عندى حاجة، أنا عملت حاجة كويسة لكل المسلمين في العالم، والناس عارفة إن اللى بيحصل ليه ده مش طبيعى كل يوم، والسلفيين واخدين الضوء الأخضر من الأمن، وكل يوم فيه جرايد ومواقع معينة تكتب 3 أو 4 أخبار ضدى، و48 قضية ترفع ضدى، وتوجد حملات منظمة على مواقع التواصل الاجتماعى موجهة ضدى، في وقت يدارى فيه الأمن على قضايا أخرى.

■ ما هذه القضايا؟

- منذ 3 أسابيع نشرت بعض الصحف والمواقع عن القبض على مذيع مجهول ومعدة في البرنامج على طريق الواحات أثناء ممارسة الرذيلة، هذا الرجل أساسا شيخ مهم جدا، واسمه خالد الشيخ، ومعروف لدى السلفيين باسم شبيه الشيخ محمد حسان، لدرجة الشبه الشديد شكلا وموضوعا، وكان يقدم برنامجا على قناة «الرحمة»، وسيقدم برنامجا آخر في رمضان المقبل، والمعدة التي ألقى القبض عليها سيدة متزوجة أيضا، وما أقصده هنا أن الجهة الأمنية التي أقصدها تريد تكرار خطأ الماضى بأن السلفيين يجب مهادنتهم، وأنا قلت هذا في برنامجى للرئيس عبدالفتاح السيسى.

وأنا أعلم أنه كان متابعا لبرنامجى، وقلت أيضا للرئيس لا تسمع للناس اللى بيقولوا لا بد من مهادنة السلفيين، السلفيين كويسين والإخوان هم الوحشين، ويحاولون تزيين السلفيين، وإقناع الدوائر العليا في الدولة بمهادنة السلفيين، كجزء من السلم الاجتماعى، مش ممكن ندمر البلد تانى، لا يلدغ المؤمن مرتين، وأحب أن أنوه بأن السلفيين أخون ناس.

■ هل لديك أمل في عودة تقديم برنامجك مرة أخرى؟

- البرنامج لم يتوقف بأى قرار سواء إداريا أو قضائيا، ومنعى ضد الدستور والقانون، وكل القضايا ضدى هاكسبها، والبرنامج سيذاع قريبا على قناة مصرية، والمفاوضات شغالة مع قناتين، ولن أذكرهما، وأبحث حاليا شكل تأمين التعاقد حتى لا يحدث لى مثلما حدث مع قناة «القاهرة والناس»، وسيخرج البرنامج بنفس الاسم «مع إسلام»، وسأقدم برنامجا آخر موازيا على قناة عربية بنفس الاسم.

■ لماذا؟

- حتى إذا تم وقف برنامجى على القناة المصرية يظل البرنامج يبث على القناة العربية بنفس الاسم، وكان من المفترض ظهور البرنامج على القناة المصرية في رمضان، لكن تم التأجيل نتيجة التصوير، ومن المحتمل ظهور البرنامج منتصف رمضان، وما زالت لدى عروض من قنوات عربية لا حصر لها، والبرنامج «هيرجع هيرجع»، وأى جهة أمنية تظن أنها تستطيع منعى تبقى «مختلة».

■ ننتقل إلى معركتك الكبرى مع مؤسسة الأزهر.. تردد وجود اتصالات لك مع الأزهر لمقابلة شيخه الدكتور أحمد الطيب للتصالح؟

- أولاً أنا لا يعنينى أن تكون مؤسسة الأزهر راضية عن برنامجى من غيره، والذى قدمته في وقت صعود الإسلاميين، والأزهر البعض شايف إن برنامجى «هيبوظ السبوبة»، لأن الأزهريين قاعدين يقولوا خرافات وفتوى وكلام فاضى، ويطلعوا كتب وهمية يقولون مقدسة، وشايفينى استفحل خطرى، وعندما يقوم الأزهر بوضع نفسه كمؤسسة أمام شخص مثلى فهذا يدل على هزيمة مبدئية، لأننى فرد في النهاية، أما عن لقاء «الطيب»، فبعض الشخصيات العامة، وجبهة الدفاع عن الأزهر، طلبوا منى مقابلته وديا ورفضت، وقلت هوه اللى يسعى لى، مش الشيخ، المؤسسة نفسها، ورسمى مش ودى.

وفى إحدى حلقات برنامجى، في أكتوبر الماضى، قلت لمجمع البحوث الإسلامية استدعونى بشرط أجيب الكاميرا معايا تسجل، مش كل شوية ألاقى «عيل سلفى صغير عايز يناظرنى»، ولم يرد أحد على ما طلبته، وفضلوا يجبنوا في مواجهتى.

■ما تقييمك لشيخ الأزهر بعيدا عن أداء المؤسسة ككل؟

- لم يضف شيئا لمؤسسة الأزهر، ولم يكفر تنظيم داعش الإرهابى، ولم يسع لتلبية دعوة الرئيس لتجديد الخطاب الدينى، وهو ضرورة، رغم تكرار نداء الرئيس 4 مرات، وكل مشكلة شيخ الأزهر ومستشاره القانونى محمد عبدالسلام، شيخ الأزهر الخفى، الذي يحرك كل الأمور داخل الأزهر، هو إسلام بحيرى، والأزهر الآن لا يمثل الشيخ شلتوت أو محمد أبورية، ومحمد أبوزهرة، وإنما هو مسجد الضرار، لأنه يضل عن سبيل الله، ويقلبون عليه القيادة السياسية حتى تدعمه أجهزة الأمن.

■ ما رأيك في الدكتور مختار جمعة وزير الأوقاف؟

- أرى كذبة تروج بحكمة في وسائل الإعلام، هي أن وزير الأوقاف «تنويرى»، وهذا الدور التنويرى مضايق شيخ الأزهر، وهذا غير صحيح تماما، والحقيقة أنهم شبه بعض تماما، وأنا عايز شيخ أزهرى، في موقع مسؤولية ورسمى، نسأله هل ممكن نقول إن هناك أحاديث في البخارى ومسلم خاطئة وتحمل إساءات للإسلام؟ إذا كانت الإجابة بالإيجاب هابطل أطلع في البرنامج وأتكلم خالص.

■ لكن البعض يرى شواهد على خلاف شديد بين شيخ الأزهر ووزير الأوقاف؟

- كلام ومنافسة على مناصب، وأنا قلت للرئيس بعد حادث الفرافرة، من خلال برنامجى، إن المواجهة ليست أمنية، وحادث معبدالكرنك الأخير يدل على ذلك، لأن الإرهابى الذي فجر نفسه شارب من القداسات والتراث القديم، وطول ما المذاهب الأربعة المجمع عليها، تصور أنها أهل الخير والجمال، وبها كل الشرور دى، واعتبرناها دين، وكل غير المسلم كفار، وكل المسلمين غير السنة كفار، يبقى هوه الإسلام اللى هيعمل لينا داعش، قبل ظهور ابن تيمية وغيره، خلاصة كلامى: الأزهر يدين الإرهاب ويحافظ على كتبه.

■ ما ردك على من يقول إنك تستقوى على مؤسسة الأزهر ووزارة الأوقاف تحت شعار «تجديد الخطاب الدينى»، الذي نادى به الرئيس السيسى؟

- أنا عملت برنامجى في وقت تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى قيادة المخابرات الحربية، ولم أكن أعرفه، وقلت إن الأزهر عائق أمام التنوير قبل حديث الرئيس في احتفالية المولد النبوى في 31 ديسمبر الماضى، وحديثه عن ضرورة إحداث ثورة في تجديد الخطاب الدينى، وشيوخ الأزهر هم من بدأوا بإهانتى وقالوا عنى «مسيلمة الكذاب»، بهدف الفصل بين الثورة الدينية وأفكارى، وتحرك ضدى فجأة بدعم من الجبهة الأمنية التي تحدثت عنها، وأنا لا أستقوى بالرئيس، والأزهر الآن فقد دوره العلمى، وهو عبارة عن جهة سياسية وليس دينية.

وطالبت جهات في الدولة بمناظرة الأزهر، وأرسلوا عبدالله رشدى في المناظرة، وشوفوا عملت فيه إيه، ما جعل الأزهر يستشيط غضبا أكثر، وأنا مذهول من جرأة الأزهر على رفع هذه القضايا ضدى بتهمة ازدراء الأديان، أنا هطلع الكتب الحالية لا تدين الأزهر الحالى، لكن الـ1300 سنة موقفهم إيه؟!

■ هل أرسلت خطابا للرئيس بعد مقاضاة الأزهر لك ومطالبته بوقف برنامجك، تطلب منه التدخل في الأزمة؟

- أبدا، لست في مظلمة، ولا أنتظر نصرا من الرئيس والنظام الحالى، ويكفى حب الناس ومساندتهم، ولن أناشد أي شخص مهما يكن، ومعركتى أخوضها وحدى، وأنا أسافر دول العالم ومعايا الناس، مسلمين ومسيحيين، كل شخص بيقابلنى يقولى «ربنا معاك وهاتنتصر»، وياما ناس قعدت على مكتب واتكلمت ولم تنل حب الناس، وأنا قعدت على مكتب 150 حلقة، وغيرت حاجات كتير في الدنيا اللى عايشين فيها.

■ تخوض معارك شرسة مع السلفيين وتدعو لإقصائهم وهم يكفرونك ويهدرون دمك.. ما حل هذه الأزمة؟

- السلفيون محبوبون من الأمن، والسلفية بتقول كل الدنيا غلط وهم الفرقة الناجية، والأزهر أباح دمى قبل السلفيين، وهو أساس الشرور، والسلفيون حاليا، فكرا وقادة، «تحت جزمتى».

■ ماذا تأخذ على السلفيين؟

- هذه أكبر الكوارث التي تدل على أن الأزهر والأوقاف مساجد الضرار، تضل عن سبيل الله، ولو أن السلفيين لهم مراجعات، هم فقط يمتنعون عن الحديث في السياسة، ويشكرون في الجيش، وهذه لعبة جديدة، وأقول للأمن هذا عيب، وأرجو من الرئيس عبدالفتاح السيسى ألا يأخذ بتقارير الأجهزة، لأنها من أضاعت من كان يحكم قبلك، وسيُخرج بسبب اعتلاء السلفيين المنابر أجيال جديدة من الإرهابيين، تدمر هذا البلد.

■ يروج السلفيون عن علاقات تجمعك بالكنيسة وأنك مدفوع ومدعوم منها؟

- كلام كذب، ولا يشك عاقل بعد فترة اللعنة السبعينية أن المسيحيين بيسحقوا في مصر، بعد ما أظهره السادات وفعله السلفيون، وأنا درست 150 سنة تنويرا، منذ رفاعة الطهطاوى، وحتى جمال البنا، وباقول إن غير المسلم سيدخل الجنة سواء كان مسيحيا أو يهوديا، وهذا قلته في حلقات منتظمة، وربنا ذكرهم بأهل الكتاب وليس الكفار في القرآن، والرسول لم يحارب مسيحيين أبدا، وقال «لتجدن أقربهم مودة»، وربنا شكر في الإنجيل والتوراة في القرآن، لكن تفاسير القرآن دمرته.

■ ما فرص حزب النور السلفى في انتخابات مجلس النواب المقبل؟

- اسال أمن الدولة.

■ لماذا أمن الدولة؟

- السلفيون وأمن الدولة «حبايب وأصحاب، وفاتحين مع بعض»، وينظر الأمن إليهم بإجلال، ويتعامل مع السلفيين على أنهم مشايخ بجد وشفت ده بعينى، ويقابلون محمد حسان وأبوإسحق الحوينى، وبيراضوهم ورجعنا تانى زى الأول.

■ ترى أن أمن الدولة يريد وجود السلفيين في البرلمان؟

- ما إحنا شايفين قنوات السلفيين بترجع تانى، وظاهرين زى الفل، والدنيا مفتوحة لهم، ولو أثرت العلاقة بين أمن الدولة والسلفيين على نتائج الانتخابات المقبلة، ورجع زمن الصفقات الانتخابية يبقى أبشر بالشؤم على النظام، ولو جرت الانتخابات بنزاهة، ولو لعب السلفيون لعبة الإخوان لن ينجح منهم نائب، دون مناصرة أمن الدولة، وثورة 30 يونيو خرجت على الإسلاميين، فلماذا يعودون مرة أخرى؟، الرئيس عبدالفتاح السيسى لا يمتلك رفاهية الوقت مثل مبارك الذي حكم 30 عاما، والقتل والإرهاب في كل مكان، وهو في لحظة ضاغطة.

■ كيف ترى التعامل مع السعودية؟ وهل هي أكبر داعم للتيار السلفى؟

- أنا أرى أن السيسى- وله كامل الحق في الأخذ برأيى ومعه مستشارون مهمون، مثل السفيرة فايزة أبوالنجا، التي كانت كثيرة الدعم الإنسانى لى وقت إذاعة البرنامج من خلال مكالماتها معى، والتى كانت تثنى على البرنامج- يعامل الدولة السعودية معاملة سياسية بحتة، لأن الفكرة السلفية قامت على أساسها المملكة.

■ لماذا ترفض تقسيم التيار الإسلامى إلى سلفى وإخوانى وتكفيرى؟

- تقسيم التيار الإسلامى إلى جهادى وتكفيرى وإخوانى وسلفى «كلام عبيط»، كلهم سلفيون وينتظرون لحظة التمكين حتى يرفعوا السلاح، ويجب ألا يسند مواجهة الإخوان مرة أخرى إلى الأمن، حتى لا يرجعوا مرة أخرى 5 سنوات.

■ وما الحل؟

- مواجهة الإخوان تتطلب نظاما سياسيا غير متعلق بالأمن، لأن مظلومية عبدالناصر لم تصور، أما مظلومية رابعة والنهضة، فهى صوت وصورة، وتتطلب مواجهة فكرية تنويرية، لتفريغ الفكرة الإخوانية من معناها.

■ لكن بعض قيادات التنظيم الدولى تطرح فكرة المصالحة حاليا.

- المصالحة مع الإخوان تعنى إسقاط النظام الحالى في عامين، ولو رجع الإخوان إلى السياسة في مصر سيمتلكون زمام الأمور فيها والمنطقة العربية إلى الأبد، خصوصا أن الغرب يرى أن شر الإسلاميين يعود إلى بلادهم أنفسهم، بدلا من بقائه في الغرب.

■ما رأيك في الصوفية وممثلى التيار الصوفى حاليا؟

- الفكرة الصوفية تراث عظيم، وكان لابد أن ينتشر بديلا للفقه الإسلامى، الذي هو عبارة عن جهل، والتيار والحركات الصوفية جهات سياسية مثل المجلس الأعلى للحركات الصوفية.

■ ما ردك على هجوم الدكتور على جمعة المفتى السابق عليك؟

- بيشتمنى كل يوم وبيقول عليا «معفن»، ومسيلمة الكذاب، وخايف برضه من كلامى لاحسن الشغلانة تبوظ، والرجل في تسجيل قال إن بيته احترق ما عدا العصا التي يستند عليها، وأرفض وصفه بالصوفى، وأيضا أسامة الأزهرى.

■ هل لك صلة بأقباط المهجر؟

- لا باشوف واحد منهم، ولا أعرفهم، وهم أحرار في دعمهم ومناصرتهم لأى شخص، وأنا بحب كل مسيحيين الدنيا، وبعض المسيحيين بيقابلونى بالقبلات والأحضان، وصحيفة «هآارتس»، الإسرائيلية تشيد بى.. أنا مالى.

■ ما تفسيرك لدعم كثير من الملحدين لك على «فيس بوك»؟

- دول أغلب الناس، ولا يدعمون أحدا، ومش عارفين يعيشوا في المجتمع، وماشيين جنب الحيط من الخوف، وحبهم لى سببه أننى أرى أن الإسلام ليس فيه حد للردة، وليس فيه قتل المرتد، والحديث باطل، ودافعت عن حقوقهم، بل إن الرسول أثنى على من قال له «أقلنى بيعتى»، فالمدينة تنفى خبثها، حتى لا يوجد بالمجتمع المسلم منافق، وهذا سبب حبهم لى.

■ ولماذا يكرهك الاشتراكيون الثوريون؟

- أكتر ناس تكرهنى، لان أقصى اليسار هم الأقرب للإسلاميين، وهم والإخوان مشتركون في مظلمة واحدة، وهذا له شواهده على مدار التاريخ، وهم إسلاميون في زى آخر، «دول عندهم خلل في دماغهم».

■ توسعت في هجومك لينال غير الإسلاميين مثل الدكتور يوسف زيدان وفاروق جويدة.. لماذا؟

- يوسف زيدان دون أهمية، وغير ذى صفة، وفضل يشتمنى بشكل شنيع في عدد من القنوات، وأنا مذهول ليه محسوب على التنويريين؟، في الوقت الذي دافع فيه ابن تيمية «الضال المضل»، ويسميه العالم الأصولى الجليل، وهو من قسّم المسلمين إلى فرقتين، ومدح «بن لادن»، وأعتبره سلفيا أصوليا يلبس قميص التنويريين، أما فاروق جويدة، فهو شاعر سنة 6 ابتدائى.

■ كثير من العلماء طالبوك بمراجعة مواقفك.. هل تجرى هذه المراجعة حاليا؟

- عايز أقول حاجة مهمة، أنا تحدثت لمدة عام ونصف، وأكيد هناك أخطاء لى، فأنا بشر، واللى عايز يتصيد يتصيد، ولكن ما قلته عمل تحريك لحاجات كتير من زمن طويل، وأثر في المسلمين من أستراليا لأمريكا، وشيعة، ودروز، ومسيحيين وعلمانيين، وسنة وملحدين، يتفرجون على البرنامج ويحبونه، وهذا هو السلم الاجتماعى الذي أعرفه، لأنى رفضت التكفير وإهدار الدم.

■ بعيدا عن مؤسسة الأزهر والأوقاف، كيف ترى آليات تنفيذ دعوة الرئيس لتجديد الخطاب الدينى؟.. ما الخطوات الأولية لاندلاع ثورة دينية؟

- أضحوكة الزمن، الحديث عن حذف فقرات وأحاديث التطرف في المناهج الأزهرية وغير الأزهرية، المواجهة مع الفكر وليس ما يكتب في المناهج، ولا بد من تخصيص مادة دراسية إسلامية حديثة، تنقد ما يوجد في هذه الكتب داخل الأزهر، وتأسيس هيئة موازية مختصة بالتنوير دون سيطرة للأزهر، لكن يكون له ممثل بها، وتضم مثقفين، وتنويريين، وسياسيين وقانونيين، وتسمى مثلا مجلس أعلى للتنوير لمواجهة كتب التراث دون قداسة ولا خشية، واستدعاء مفكرين من جميع الدول الإسلامية، والبداية من كتب البخارى ومسلم.

■ من قدوتك؟

- ليس لى قدوة، وإمامى هو العقل.

■ يمكن أن يفسر كلامك بأنك متغطرس في ظل موروثنا التاريخى الرحب؟

- على الإطلاق، وتاريخنا السياسى رائع، لكن تاريخنا الفكرى شىء مؤسف، وأحمر دموى، وظلام، ويقول إن كل الدنيا كفار، والشيعة كفار، وأهل الكتاب كفار، ونغزو البلاد من غير سبب على طريقة جهاد الطلب، وقلت هذا في حلقاتى، يعنى بلدا آمنا، نروح نغزوها إزاى دى بلطجة، ولما تيجى تتكلم يقول ده من 1000 سنة، تاريخنا الفكرى أسود، ومظلم ودموى، وأحط أنواع الكتابات هو تاريخ الفكر الإسلامى.

■ هل ترى إعمال العقل مع النص القرآنى الصريح؟

- طبعا، والعقل يسبق النص القرآنى الصريح، لأنه مكلف بفهمه، وآيات النص القرآنى الصريح قليلة جدا، ولدينا الملكة أن نتعامل معه.

■ولو تسبب إعمال العقل في رفض النص القرآنى.

- يرفض المعنى الذي أقوله، وليس النص نفسه.

■ ما مشكلتك في الكويت وماذا عن صدور أحكام ضدك هناك؟

- ده كلام كذب.. أنا إقامتى انتهت هناك في 2011، وفى 2014 أقامت زوجتى دعاوى نفقة، ومن منا لا يواجه دعوى نفقة.

■ إلى أي حد تخاف الموت؟

- لا أهرب من الموت، وأنا حريص على حياتى، وسأظل أدافع عن أفكارى حتى الموت، ووزارة الداخلية عرضت تأمينى بحراسة بعد تهديدات تعرضت لها لكننى رفضت، وهذا كان جزءا من المشكلة مع الجهات الأمنية، لأنها تقيد حريتى.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الأربعاء 24 يونيو 2015 - 11:25

محبى أسلام بحيرى
8 ساعة ·
مقال لكاتب عالمي بالغة الفرنسية عن قائد التنوير د. إسلام بحيري
إليكم الترجمة بالغة العربية .
لا شك عندى فى أن المعركة المجيدة التى يحاربها إسلام بحيرى، ويحاربها معه إبراهيم عيسى، كل بطريقته الخاصة، لتخليص العقل المصرى مما عشش فيه من خرافات وأفكار تتنافى مع أبسط متطلبات المنطق والعقل، معركة تستحق أن يقف فيها إلى جانبهما كل كاتب ومفكر مصرى وعربى حر، بل كل إنسان يروم لوطنه الخير والتقدم فى عصر العقل والعلم، فهى معركة العقل والعصر معا، وهى معركة خان مؤسسة الأزهر التوفيق فى شنها ضد إسلام بحيرى الذى كان عليها أن تشكره، لأنه حرّك المياه الراكدة من حوله، والتى عاث فيها أصحاب الفكر الوهابى المتخلف فسادا وتعكيرا، فقد كان الكثيرون يلوذون بمؤسسة الأزهر، يستمدون منها العون على تأكيد وسطية الإسلام وسماحته وعقلانيته، ولا يتصور محب لتلك المؤسسة العريقة ومقدر لدورها الكبير أن يصدر عنها كلام مثل ذلك التى احتواه بيانها الإعلامى الغريب، والذى صاغه عقل أمنى مريب، لا يريد لمؤسسة الأزهر أى خير، بل يسعى لتوريطها فى معركة أعداء الأزهر الألداء من أصحاب الفكر المتطرف الذى يسعى لتشويه سماحة الإسلام وعقلانيته المضيئة. يقول البيان إن «الأزهر الشريف هو المرجع الوحيد فى الشؤون الإسلامية وفقا للدستور، وهو الهيئة العلمية الإسلامية التى تقومُ على حِفظ التراث الإسلامى ودراسته وتجليته للناس كافَّة، وتحمُّل أمانة توصيل الرسالة الإسلامية إلى كل شُعوب المعمورة، وتعمل على إظهار حقيقة الإسلام السَّمحة». ومع خطأ البيان فى الاقتباس من الدستور الذى لا يقول إن الأزهر هو «المرجع الوحيد» كأنه يحتكر وحده الحقيقة، فإن تلك الديباجة المهمة تؤكد أهمية دور الأزهر فى العمل على إظهار حقيقة الإسلام السمحة، وتجليتها للناس كافة، وهى الحقيقة التى تستلزم منه الوقوف مع إسلام بحيرى فى حملته على كل الفكر الذى جلب إلى «حقيقة الإسلام السمحة» تلك التشدد والتعصب والخرافة، وليس تقديم بلاغ أمنى ضده، يطالب بمحاكمته وإغلاق المحطة التى يقدم برنامجه المهم «مع إسلام» منها. ويمضى هذا البيان الغريب فيقول إن الأزهر الشريف «تقدم بشكوى إلى المنطقة الحرة الإعلامية بالهيئة العامة للاستثمار ضد البرنامج المذكور، لما يمثله من خطورة فى تعمده تشكيك الناس فى ما هو معلومُ من الدين بالضرورة، بالإضافة إلى تعمُّقه فى منُاقضة السّلم المجتمعى، ومُناهضة الأمن الفكرى والإنسانى، مما يجعل البرنامج يمثل تحريضا ظاهرا على إثارة الفتنة وتشويه للدين ومساس بثوابت الأمَّة والأوطان وتعريض فكر شباب الأمة للتضليل والانحراف». وهى قائمة من الاتهامات الأمنية (حول «مناقضة السلم المجتمعى»، ومناهضة شىء غريب اسمه «الأمن الفكرى والإنسانى»، وتحريض على الفتنة و«مساس بثوابت الأمة والأوطان») لا تليق بمؤسسة فكرية شامخة مثل مؤسسة الأزهر، كان عليها أن تنأى بنفسها أن تكون طرفا فى معركة تروم فى جوهرها، الكشف عن «حقيقة الإسلام السمحة»، وقد أصبح الإسلام فى الغرب خاصة وفى بقية العالم من ورائه، عنوانا على التشدد والتخلف والإرهاب، خصوصا أن الأزهر نفسه لم يحرك ساكنا طوال سنوات سيطرة الإخوان والإسلام المتشدد على عدد لا بأس به من الفضائيات تنشر الخرافات وفكر التكفير، ولم يرفع فى الماضى القريب أو حتى فى الحاضر الراهن أى شكوى ضد الفضائيات التى تنشر الخرافة والإرهاب باسم الدين. وها هو بعد أن سكت دهرا، ينطق بهذا البلاغ ضد برنامج واحد يريد أن يحكِّم العقل والمنطق فى ما تم تلقينه لنا عبر قرون، وكأنه «المعلوم من الدين بالضرورة»، وهو كما برهن إسلام بحيرى، وعن حق، وطوال عدد كبير من الحلقات، ليس أبدا من الدين بالضرورة. ولم يجانب التوفيق مؤسسة الأزهر وحدها فى هذا الأمر، بل جانب أيضا يوسف زيدان حينما انضم إلى جوقة من يهاجمون إسلام بحيرى، وهو الذى اكتوى من موقف مماثل حينما اقترب من فكر الأروقة الخلفية للتدين المؤسسى المرتبك فى روايته «عزازيل». وكأنه لا يدرك أنه يتناقض فى هجومه على إسلام بحيرى، مع أهم ما تنطوى عليه روايته تلك من مواقف عقلانية وإنسانية، لأن وقوفه عند المظهر الذى يتمثل فى استخدام إسلام لبعض الأوصاف الحادة فى وصف البخارى وابن تيمية وغيرهم ممن تواضع الكثيرون على إحاطتهم بهالات زائفة من القداسة، وتجاهله للجوهر وهو تحكيم العقل والنص القرآنى المقدس، يتناقض جوهريا مع الموقف الفكرى المضمر فى روايته الشهيرة. ناهيك بأنه لا يدرك أن عملية نزع هالات القداسة الزائفة كثيرا ما تتطلب مثل تلك اللغة الصادمة التى يعيبها الكثيرون على إسلام بحيرى فى وصفه لهؤلاء البشر العاديين من أمثال البخارى وابن تيمية الذين يحولونهم إلى قديسين، مع أن هذا الأمر ليس من الإسلام فى شىء، لذلك كان على يوسف زيدان اتساقا مع الفكر الذى صاغه فى روايته الشهيرة، وفى غيرها من كتاباته، أن يقف مع إسلام بحيرى، ومع إبراهيم عيسى، ومع كل من يحاولون إعادة تأسيس العقل فى التفكير فى الإسلام، وليس مع تلك الهجمة الشرسة من أنصار تعطيل العقل ضده. لأن المعركة التى شنها إسلام بحيرى على هذا الفكر المتعصب والغريب بحق عن «حقيقة الإسلام السمحة» هى معركة مصر المستقبل قبل أى شىء آخر، وهى معركة طال تأجيلها منذ أن بدأ الفكر الوهابى المنغلق والمتشدد فى الزحف بخرافاته على العقل المصرى منذ سبعينيات القرن الماضى، واستخدام السادات لهذا الفكر وتشجيعه له كى يتخلص مما كان يواجهه من نقد عقلى ووطنى من التيارات العلمانية واليسارية لسياساته التى جرّت مصر إلى حضيض الهوان والتبعية، ولأن هذا الفكر المتشدد، كما اكتشفنا فى سنة حكم الإخوان التعيسة فكرا معاديا للوطنية والعقل معا، فإنه استخدم السادات بأبشع من استخدام السادات له، فسعى إلى تحقيق هيمنته على مصر، وأسدل الحجاب على رؤوس النساء وعلى عقول الرجال معا. وليس غريبا أن يكون الرجل الذى قاد حملة إسدال الحجاب على رؤوس النساء وعقول الرجال وقتها، وهو محمد متولى الشعراوى، هو نفسه من صلى لله شكرا حينما هزمت مصر عام 1967 باعترافه الصريح نفسه، وهو عمل يؤكد أنه شخص لا وطنية له، ولا يحب مصر ويصلى لله شماتة فى هزيمتها. وها هى أصوات كثيرة تريد تحويل هذا الشعراوى المعادى لمصر إلى إيقونة مقدسة أخرى، كالبخارى وابن تيمية، لا يُسمح بنقدها، ناهيك بمهاجمتها. وسنواصل متابعة القضية فى الأسبوع القادم.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الخميس 25 يونيو 2015 - 10:21


أيتها الفاضلات وأيها الأفاضل. قال جَلّ جلالُه: { بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَى الْبَاطِلِ فَيَدْمَغُهُ فَإِذَا هُوَ زَاهِقٌ } اليوم الأربعاء قضت محكمة جنح أول أكتوبر، ببراءة الإعلامي إسلام بحيرى وطارق نور مالك قناة "القاهرة والناس" من الاتّهام الموجّه لهم بازدراء الأديان، وبهذا انتهى الفصل الأول من معركة عادلة يخوضها القلم الصادق مع أقلام التضليل والضلالة، فهذه الجولة هي من أصعب وأخطر الجولات كون الاتّهام بها يَرقى إلى إباحة قتل مرتكبها كما صرح بعضُهم ، نحن لم نعرف البحيري شخصيا وما جلسنا معه يوما ولا تربطنا به أية علاقة معينة عدا علاقة واحدة هي العلاقة الإنسانية التي يكون العدل والحق جوهرها والدافع لها، نحن لم نعرف البحيري شخصا لكننا عرفناه منهجا واضحا صادقا من الأعماق في نواياه وفي أفعاله يجري التحليل والاستنتاج على لسانه بتلقائية الناقد المحايد الذي لا تهمه إلا الحقيقة ولا يخاف فيها لومة لائم فلم نَرَ أو نلمسْ في نهجه ما يمكن أن نسميه حقدا أو بغضا لأحدٍ بعينه إنّما البغضُ والكراهيةُ كانت دوما للسلوك و الأفعال والمناهج والنظريات البعيدة عن المنهج القرآني والسنة النبوية المطهرة والمنافية للدين والأخلاق القويمة ومن يقف خلفها لتوليد التخريف والتحريف في معتقداتنا وما أنتجته نهاية المطاف من مجموعات منحرفة تكفيرية تعشق إسالة الدم البشري وتتلذذ به.. مجموعات سادية ملوثة في قلوبها قبل أفكارها تتفنن باستحداث طرق جديدة في الإبادة والقتل والذبح نقول بكل بذلك نال إسلام حبَّ واحترام وإعجاب الخيرين من حملة العقول النيّرة المنفتحة لرؤية النور من كافة النوافذ ليس في مصر الكنانة فقط بل في أرجاء العالمين العربي والإسلامي، لم يكُنْ البحيري يوماً وفي كافة حلْقات برنامجه (مع إسلام بحيري) مهاجما لدينه الإسلامي أو الأديان الأخرى أو مهيناً لأي من علماء الأمة أو طاعناً بمرؤتهم مطلقا وهل يصُدِّقُ عاقلٌ بأنّ مسلما اتخذ من دين الإسلام الحنيف طريقا يتعبد ويتقرب به إلى الله عزوجل ثم يأتي ليزدريه أو يسئ اليه !! ابدأ فهذه فرية مفضوحة كشفناها منذ وقت مبكر وها هو القضاء المصري يثبت زيف وبطلان هذا الادعاء الساذج ، نعم كان إسلام حالُهُ حالُ أي مسلم يعتصر قلبه ألما وحزنا حينما يرى سخرية العالم من المسلمين بسبب قيام أعداء الإسلام بتوظيف بعض ما ورد من مسائل مخالفة للقرآن الكريم المصدر الأول في التشريع ثم سنة نبينا الأكرم محمد صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم ومجافاتها للعقل والمنطق أصلا يتم توظيف ذلك للطعن بالإسلام وبرسوله في وسائل الإعلام المختلفة كما حصل في فرنسا والدنمارك وبريطانيا وغيرها فيطلع علينا من يحكي للعالم الغربي وعلى سبيل المثال لا الحصر يشيع بأن نبي المسلمين مثلا كانت له قوة تفوق قوة (400) رجل مجتمعين وانه كان يأتي نسائه جميعا في ليلة واحدة (دون غُسْلْ) ...الخ من هذه القذارات التي يرمون بها رسولنا الكريم وهؤلاء لم يأتوا بها من بنات أفكارهم بل استوردوها من أحاديث مبثوثة في تلك الكتب التي يقولون عنها إنها أصح كتب السنة!! أليس من حق البحيري وغيره أن يغضبوا وينتفضوا ويهبّوا دفاعا عن نبيهم بالتصدي لذلك بقوة المؤمن الصادق، ونسأل أين وجه الازدراء والإساءة (للأديان) كما ورد في الدعوة القضائية ضده؟ كذبة كبرى حاول من يقف وراءها أن يمررها على الملأ ولكن خيّبَ الله مَساعهم فكان القضاء المصري المعروف باستقامته ونزاهته لهم بالمرصاد حيث أطاح بتآمرهم وتخطيطهم وانتصر للحق الذي هو ديدنه دونما النظر إلى من هو المُدّعي ومَنْ هو المُدّعَى عليه فلا كبير أو صغير كما يتوهم البعض فكلهم سواء أمام عدالة مصر، فتحية لقضاء وقُضاة مصر الذين رفعوا رؤوسنا حقا بوقفتهم هذه فكانت إنذارا لكل تلك الأبواق المشبوهة التي تريد الإطاحة بأصحاب الفكر النيّر وحملة التجديد في الفكر الإسلامي الذي امسى متحجرا يراوح في مكانه بسبب هؤلاء القابعين في الغرف المظلمة والمغلقة من التاريخ ، ونؤكد مرة ثانية أن هذه جولة واحدة ستتبعها جولات لأن هؤلاء لن يستكينوا أو يستسلموا فهم جُبِلُوا على سلوك هذا المنحى وليس متوقعا منهم أن يحيدوا عنه بهذه البساطة بل نتوقع أن هجومهم سيزداد ضراوة وشراسة ضد إسلام وغيره من الباحثين والإعلاميين حيث ستسمعون أسماء أخرى غير البحيري ستكون موضعا للحَمْلات التي تنال منهم وإقامة الدعاوى القضائية عليهم، ولكننا نطمئن الجميع بأن ذلك لن ينجح في مصر مازال هناك محبون وداعمون لفكر التحديث بالخطاب الديني وإن في مصر قضاءً يأبى الضيمَ لأحد وشعب يعرف تماما أنه لا سبيل لبناء مصر الحديثة إلا بالعدل والحق واحترام الإنسان. السلام عليكم ورحمة من الله وبركاته.
‫#‏الادمن‬
‫#‏إسلام_بحيري‬
‫#‏دعم_إسلام_بحيري‬
‫#‏كلنا_إسلام_بحيري‬
‫#‏محبي_إسلام_بحيري‬
‫#‏مع_إسلام_بحيري‬ ‫#‏متضامن_مع_إسلام_بحيري‬ ‫#‏تنوير‬
صورة ‏محبى أسلام بحيرى‏.
Siddig Almahi Alawad
إلغاء إعجابي · تعليق ·
مشاركة
الأحدث
أنت و‏‏270‏ آخرون‏ معجبون بهذا.
41 مشاركة
50 من 66
عرض التعليقات السابقة

منى الفولى الف مبروك...عقبال بقية القواضى. ربنا هينصرك باذن الله
إعجاب · رد · 9 ساعة

Loly Youssef راجع امتى أنا نفسى أتقطع من السؤاب لسه المشوار طويل
إعجاب · رد · 8 ساعة

Adel Shawky
1000 mabrouuuuukkkkkk
إعجاب · رد · 8 ساعة

سعيد السني الحمد لله الدي نصر عبده كما نصر رسوله في رمضان.
وانتصرالقضاء للاسلام واسلام.
إعجاب · رد · 8 ساعة

Hoda Fahmy الحمدلله وألف مبروك وربنا معك فى القادم
إعجاب · رد · 8 ساعة

El-yazid Guerinik عار على علمائنا ,,, (من يقول ان الرسول الكريم صاحب اخلاق كريمة و عظيمة و لا يمكن تشويه خلقه و معاملاته و يجب ان يبقى مثلنا الاعلى في كل شيء ) يتهمونه بازدراء الاديان ,, عجبا لامة ترفض نزاهة نبيها
إعجاب · رد · 8 ساعة

Hesham Tantawy مبرووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووك
إعجاب · رد · 7 ساعة

Fatima Hamzoui
Mabrok 3lik lbara2a
إعجاب · رد · 1 · 7 ساعة

فتحي عبد السلام ألف مبارك للباحث الشجاع
إعجاب · رد · 1 · 7 ساعة

Hany Adel Zakher ألف مبروك البراءة يا أستاذ إسلام ، منتظرينك
إعجاب · رد · 1 · 7 ساعة

محبى أسلام بحيرى بارك الله فى كاتب هذا المقال وفى قلمه وفى علمه وفى حبه لاسلام ..
إعجاب · رد · 1 · 6 ساعة
رد واحد

Hanan Sedky الحمد لله والف الف مبروك
إعجاب · رد · 1 · 6 ساعة

Samah Seoudy بصراحة ما كنش عندى ادنى شك من البراءة الف الف مبرووووووووووووووك
إعجاب · رد · 1 · 6 ساعة

Olfat El Garf الف مبروك
إعجاب · رد · 6 ساعة

Ahmed Elmasry مبروووك البراءه وده طبيعى لان مرجعيتك كانت كتاب الله وكتاب الله هو الحق
إعجاب · رد · 1 · 5 ساعة

Emad Al Adss لكى ينطلق السهم الى الامام بقوة يجب ان يشد الى الخلف اولا مبروك اسلام ومبروك لكل العقول النيرة
إعجاب · رد · 5 ساعة

Mahmod Abas الف مبروك وليعلم الظلاميون ان المسريين انتبهوا لدعواتهم المتخلفة
إعجاب · رد · 5 ساعة

Nessem Youssef مبروك شمس التنوير اشرقت وتشرق علينا
إعجاب · رد · 1 · 4 ساعة

عمر اجعي الف مبروك
إعجاب · رد · 4 ساعة

عمر اجعي
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط] ahmadiyya.net

IslamAhmadiyya - Ahmadiyya Muslim Community - Al Islam Online -...
ALISLAM.ORG
إعجاب · رد · 4 ساعة
رد واحد

Artin Bakerjian الف مبروووووك استاذ اسلام
إعجاب · رد · 4 ساعة

Feryal Abdelghany أنا كنت متأكدة من البراءه مبروك ليك ولينا ..
إعجاب · رد · 1 · 4 ساعة

Louey Awad Hatam الحمد لله . بداء التنوير
إعجاب · رد · 4 ساعة

Nadia Mohamed ربنا يوفقه و نتمنى ايضا مراجعة ما جاء فى بعض الكتب بخصوص الاحاديث القدسية لتنقية ما تم دسه فيها
إعجاب · رد · 1 · 4 ساعة

م. عبد الله الشمري مبروك لاصحاب الفكر الحر
إعجاب · رد · 2 · 4 ساعة

Shaza Sadek حمد لله على سلامتك
إعجاب · رد · 1 · 3 ساعة

ايمن الطويل غاوى تصوير مبروك البراءة طبعا مع التحفظ على بعض الفاظ اسلام بحيرى وربنا يوفقه ان كان يريد خيرا للدين والبشرية
إعجاب · رد · 3 ساعة

Omnia Zaki هذه بداية مبشرة لإستفاقة العقل العربى . إلى الامام دائما
إعجاب · رد · 2 ساعة

Wisam Habib Atbi مبروك البراءه والى مزيد من التقدم لدحر الظلم والظلام
إعجاب · رد · 2 ساعة

عمار القراغولي الف مبروك البراءه يجب على المثقفين ان يعملوا بجد ويستعدو للتضحيه وبصوت مرنفع ولا يتركو استاذ اسلام وحده في الساحه فالمعركه صعبه وطويله وفيها فتن كثيره وفقنا الله واياكم للخير انشاء الله
إعجاب · رد · 2 ساعة

Ismail Dawoud اخيرا انتصر العقل
إعجاب · رد · 2 ساعة

Salim Sayegh رائع
إعجاب · رد · 2 ساعة

محمد اللامي الف مبروك يا بطل
إعجاب · رد · 2 ساعة

Iman Rasheed الف مبروك نصرك على التراث والفكر والمعتقدات القديمة ومن يواليهة.
إعجاب · رد · 1 · ساعة واحدة

ام امين موكعلي ما كانش عندي ادنى شك من براءة الدكتور اسلام البحيري و ما عنديش شك ان فكره المستنير سينتشر في كل العالم الاسلامي.
نشكر جزيل الشكر كاتب هذا المقال و نقول له طالما هنالك اناس مثلك يدعمون الدكتور اسلام و يدعمون هذا الفكر المستنير فلابد من الوصول الى الهدف و الذي هو ايصال الحقيقة الى الناس رغم كل العراقل
إعجاب · رد · 2 · ساعة واحدة

Hala Mohamed الله يفتح عليك
إعجاب · رد · 2 · ساعة واحدة

DrMagdi ElAzab على بركة الله اكمل المشوار الصعب. ربنا معاك
إعجاب · رد · 1 · ساعة واحدة

Dr-mohammed Mitwally ظهر الحق وزهق الباطل
إعجاب · رد · ساعة واحدة

حيدر عبد الله مبروك تأكيد على البراءه اصﻻ انت بريئ
إعجاب · رد · ساعة واحدة

همام يوسف مبروك لاصحاب الفكر الحر >> واكمل
إعجاب · رد · ساعة واحدة

محمد الجناينى الف مبروك علي البراءة
إعجاب · رد · ساعة واحدة

Raghda Ahmed #دعم_اسلام_البحيري
إعجاب · رد · ساعة واحدة

Raghda Ahmed #اسلام_البحيري
إعجاب · رد · ساعة واحدة

Nirmine Bekhti مبروووو__ووووووووووووووووك يا. بطل.......... زعيم التنوير الدكتور اسلام بحيري انتصرت و انتصرنا معك في رمضان المبارك وهذه رسالة الاهية لك و لنا انك فعلا على صح وفي الطريق الصحيح الذي يريده الله تعالى واننا معك في نفس الطريق !!!فالحمد لله على كرمه و عدله.....
إعجاب · رد · 53 دقيقة

Nagy Atia وَقُلْ جَاءَ الْحَقُّ وَزَهَقَ الْبَاطِلُ إِنَّ الْبَاطِلَ كَانَ زَهُوقًا
إعجاب · رد · 50 دقيقة

Soty Mndmaghy مع انك حارمنا منك فى رمضان لكن انته دايما فى القلب
إعجاب · رد · 41 دقيقة

Soty Mndmaghy
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    الجمعة 14 أغسطس 2015 - 21:56

تمت مشاركة ‏منشور‏ ‏مكتبه إسلام بحيري _ Islam Behery lovers‏ من قبل ‏مع إسلام بحيري-Islam Behery‏.
4 ساعة · تم تعديله ·
‫#‏إسلام_بحيري‬
‫#‏كلنا_إسلام_بحيري‬
‫#‏مع_إسلام_بحيري‬
‫#‏دعم_إسلام_بحيري‬

مع إسلام بحيري-Islam Behery
بحث بعنوان "تحريم الاختلاط بين النساء والرجال فى الإسلام وهم كبير"

◄العقلية الإسلامية بعد النبىصلى الله عليه وسلم عادت لمفاهيم الجاهلية التى تعتبر المرأة فتنة وعورة
◄كانت النساء فى العهد النبوى يعملن ويحاربن.. والدليل تجارة أم المؤمنين السيدة خديجة
◄كان المجتمع النبوى نقيا فى تصور علاقاته الاجتماعية بين المرأة والرجل حتى لو أتيح اللقاء فى المسجد أو الحج أو العمل

فى حقبة الإسلام الوهابى المظلم التى يعيشها العقل المسلم المعاصر، دائما ما نجد خطابا موجها ومركزا على تدمير الحياة الاجتماعية الصحية بين طرفى المجتمع المسلم, خطابا أحمق يخترع ويبتدع مصطلحات مضافة لم يعرفها الإسلام فى عصر التطبيق النبوى، وهو عصر التطبيق «الأساس» الذى يبنى عليه ويؤخذ منه, ولا يضاف إليه أو يزاد عليه, لكن الدين «المتوهبن» اليوم صور للعقل المسلم أن خروج النساء من بيوتهن للعمل أو لغيره كان سببا مباشرا لفساد الدين والدنيا, بل إن الحمق المركب يتخطى ذلك، حيث يتخذ الجهل البهيم مساره التصاعدى الطبيعى لنجد أنصار الوهابية يدَّعون أن كل كوارث وهزائم المجتمعات الإسلامية اليوم سببها خروج النساء, حتى عودة القدس من محتليها ربطها السفهاء بعودة النساء إلى خدورها - بيوتها .

وحسب النهج الذى يتبعه الوهابيون، فهم يخترعون دوما فى الدين المضاف مصطلحات تؤسس لهم، وتمهد الطريق لاستتباب أركان تسلطهم بالغلبة على الوعى العام عند المسلمين, فاخترعوا وابتدعوا لهذا الشأن مصطلح «الاختلاط»، وهم يقصدون به توصيف حالة خروج المرأة المسلمة من بيتها للعمل أو للدراسة أو حتى للتنزه والتبضع, وقد أجاد الوهابيون كعادتهم - فى اختيار ونحت المصطلح، حيث توحى كلمة «الاختلاط» لسامعها بشىء حقير فى النفس، ليتخيل أن ممارسة المرأة المسلمة لحياتها الطبيعية ودورها الاجتماعى، هو اختلاط يمثل تمازجا جنسيا بين المتواجدين فى مكان واحد, بل إنهم قد زادوا عليه المصطلح التراثى الشهير «الخلوة المحرمة»، ليخلطوا الأوراق على السامعين, برغم أن «الخلوة» فى الشريعة ليست تتمثل فى وجود نساء ورجال، أو رجل وامرأة فى مكان واحد وحسب, ولكنها تعنى وجود رجل وامرأة باتفاق منهما فى مكان واحد، لا سبيل بأى شكل لدخول شخص ثالث عليهما أبداً.

ومن هذا وغيره اختلطت المفاهيم الأساسية للشريعة، واستقر فى نهاية الأمر الوعى المسلم على أن النساء جمرة من لهب, وقطعة من فتنة محققة, إذا ما ظهرت على الرجال ذهبت عقولهم، وهموا بمواقعة الحرام معهن, ما أدى بدوره لتوليد مجتمعات مريضة لا ترى المرأة إلا آلة جنسية وشرا مستطيرا ينتشر بين الرجال ليفسد عليهم دينهم ودنياهم.

وهكذا خرجت إلينا أجيال مريضة تبطن اعتقادا راسخا، أن الدين يحدد ويقصر على المرأة مكانها بالبيت، صيانة لها من الوحوش والذئاب, حيث رسخ الظلاميون مفاهيم المرضى بالجنس كمفهوم عام, فأصبحت ممارسة الحياة الاجتماعية بشكلها المعاصر للمرأة المسلمة، هى طريق مؤدية لا محالة للوقوع فى الحرام, وقد ساعدهم على تثبيت هذه المفاهيم، وتأكيد اختراع «الاختلاط المحرم» هذا الكم المتزايد من العلاقات الآثمة والزيجات السرية التى انتشرت فى المجتمعات الإسلامية, فنجحوا بدهاء معروف فى ربط تلك النتائج بمقدمات تسبقها وهو «الاختلاط», فصدق الوعى المسلم أن خروج النساء سبب لكل هذه المهالك التى نشهدها، وأن براءتنا من تلك الآفات والآثام، إنما تكمن فى الحل السحرى، وهو رجوع النساء لـ«الحرملك».

برغم إن كل هذه الآفات الاجتماعية، ما هى إلا نتاج وإنتاج من هذه المفاهيم, المفاهيم التى عطلت التواصل الاجتماعى بين شقى المجتمع بشكله الصحى، وأسست فى سبيل ذلك مفاهيم فتنة المرأة وأنها عورة كلها، لذا فالأصل وقارها فى البيت، ولفق الوهابيون - كعادتهم الأليفة - نصا قرآنيا لا علاقة له بهذا المعنى, وهى الآيات التى نزلت فى نساء النبى خاصة، وليست لكل نساء المؤمنين بعمومهم.

وقد قلنا فى مقالنا «السياق فى القرآن» تفسيرا لهذا النفاق الوهابى والتراثى من قبله ما نصه: «يَا نِسَاءَ النَّبِىِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِى فِى قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا وَقَرْنَ فِى بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآَتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّهَ وَرَسُولَهُ» الأحزاب (32/34), فالآيات بلا شك كما هو موضح موجهة إلى نساء النبى خاصة، وذلك لعظم شأنهن ولمكانتهن الروحية والحكمية فى الإسلام، حيث هن أمهات المؤمنين, ورغم إن المعنى المراد من الآية والموجه لنساء النبى، لا يحتمل أبدا منعهن من الخروج من بيت النبوة, لكن الوهابيين دلسوا فى معنى الآية اللغوى، فجعلوه يوجب منع الاختلاط، وهو مصطلح من اختراعهم, ثم دلسوا للمرة الثانية فى توجيه السياق لكل النساء المسلمات ليضيقوا عليهن حياتهن ويحرموهن من الحياة الاجتماعية السليمة.

فلما خرجت المرأة وتحررت من قيود السبى الذى فرض عليها قرونا بفضل رؤية ذكورية فقهية وليس نظرة إلهية شرعية, ولما انتشرت وتمكنت فى بداية السبعينيات الآلة الوهابية, أنتج ذلك مجتمعا غير مؤهل للتواصل الصحى بين الرجل والمرأة, مجتمعا مضطربا لم يؤهل أبناؤه لإعادة تعريف العلاقات السليمة والصحية بين شقى المجتمع المسلم, فأصبح حائرا, بعضه يرى أن وجود المرأة وتواصلها مع الحياة فى العمل والشارع والبيت إنما هو أصل من أصول الحياة، وبعضه أصابته اللعنة الظلامية، فنجده يحرم ذلك التواصل, بل إنى رأيت بنفسى من يستقيل من عمله ويضيِّع وراءه من يعول، لأنه اقتنع بقول الوهابيين إن المال المكتسب من مكان عمل تختلط فيه النساء بالرجال هو مال حرام سحت.

إذن نحن أمام كارثة اجتماعية تتقاطع وتتضاد مع قيم الحياة الإنسانية من أساسها, وأيضا أمام كارثة دينية لا تعد إلا جزءا من براءة الاختراع المحفوظة باسم الوهابيين، لاختراع دين جديد يخالف النص القرآنى والسنة الصحيحة ويلتف حولهما التفاف الأفاكين والمنافقين, كما بينّا فى مدلول مصطلح «الخلوة», وكذلك فى إغفال السياق القرآنى فى آية نساء النبى، لذلك فليس لدينا وسيلة لمواجهة المرض الوهابى الذى أصاب الوعى المسلم فى مقتل، إلا أن نعود للمربع الأول لنرى كيف كانت الحياة الاجتماعية الصحية فى العهد النبوى، العهد الذى كان يعتمد المجتمع بطرفيه الرجال والنساء كأساس للبناء الحقيقى.

وسنورد الأمثلة التى توضح كيف كلمنا القرآن عن هذا التواصل، وكيف أكدته السنة النبوية, ثم نتوقف بالنظر عند آخرها، وهى رواية واحدة صحيحة وثابتة، لتوضح لنا كيف التف التراثيون ومن بعدهم الوهابيون حول النصوص الصريحة:
أولاً:
كان النساء والرجال يخرجون للصلاة فى عهد رسول الله, وقد استشف النبى واستشرف بفراسة النبوة بوادر للجلافة البدوية، والتشدد تجاه النساء فى ذلك الأمر، فقال قولا صريحا فى حديث ثابت صحيح قال:« لا تمنعوا إماء الله مساجد الله« أخرجه أحمد (9362) وأبو داود (565), ولكن اللافت للنظر أن خط التشدد الذى فاق ما قاله النبى وأقره ليس وليد اليوم، بل فى عصور قريبة العهد بالنبى، فقد جاء بإسناد صحيح عند أبى داود (2213) وغيره رواية عن: عُبَيْدَ اللهِ بْنَ عَبْدِ اللهِ بْنِ عُمَرَ، أَخْبَرَ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَاهُ، يَقُولُ: قَالَ رَسُولُ اللهِ: إِذَا اسْتَأْذَنَتْ أَحَدَكُمُ امْرَأَتُهُ إِلَى الْمَسْجِدِ فَلاَ يَمْنَعْهَا, قَالَ بِلاَلُ بْنُ عَبْدِاللهِ بْنِ عُمَرَ: وَاللَّهِ لَنَمْنَعُهُنَّ، قَالَ: فَسَبَّهُ عَبْدُاللهِ بْنُ عُمَرَ أَسْوَأ مَا سَمِعْتُهُ سَبَّهُ قَطُّ، وَقَالَ: سَمِعْتَنِى قُلْتُ: قَالَ رَسُولُ, قُلْتَ: وَاللَّهِ لَنَمْنَعُهُنَّ».
فهذا هو «بلال» ابن الصحابى الجليل «عبدالله بن عمر» يسمع قول رسول الله بخروج النساء ثم يقسم ألا يخرج النساء, ولكن رد أبيه كان حاسما فسبه ولطمه على وجهه كما فى روايات أخرى, ولكن الآن من يلطم الوهابيين على وجوههم ليستفيقوا كما فعل «ابن عمر».
ثانيا:
كان النساء والرجال يصلون فى مسجد الرسول مجتمعين صفوفا متراصة بلا ساتر ولا حاجب, ولم ينكر رسول الله ذلك الاجتماع بينهم قبل الصلاة وأثناءها وبعدها، لأن ذلك الاجتماع أصل من أصول الحياة الإنسانية عند العقلاء, وذلك لأن المجتمع حينها كان صحيا ونقيا فلم يفترض النبى أو غيره أن يشتهى رجل من المسلمين النساء اللاتى يصلين وراءه، لأن الإسلام لم ينزل إلى الدنيا لافتراض أن الرجال والنساء من مرضى القلوب، يتركون الصلاة ويتفرغون للشهوة، وحتى لو حدثت الشهوة فى هذا الموضع فى نفس أحدهم أو أحدنا فهى حالة فردية مَرَضية, والإسلام نزل لأصحاء القلوب, بل إن النبى أمر النساء فى صلاة العيدين أن يخرجن ولو كُنّ فى فترة عدم الصلاة, ولكن الآن، ولأن أجيالا تربت على دين الوهابية فلعلهم لا يستطيعون احتمال وجود المرأة معهم فى المسجد دون ساتر ولا حائل, وهكذا نجح الوهابيون فى انتزاع التواصل السليم والصحى بين الرجل والمرأة فى الإسلام، ووضعوا مكانه مفاهيم الفتنة والعورة، فأصبح العقل المسلم الذكورى لا يتخيل فى المرأة إلا وساوس وهلاوس جنسية حتى لو كانت تصلى خلفه فى المسجد, ولو كان الاختلاط رغم دناءة المصطلح - حراما لكان أولى أن يكون حراما فى مسجد رسول الله وبحضرته, بل إننا نجد الشعيرة الكبرى فى أعمدة الدين وهى الحج، قائمة فى أساسها على الاختلاط, فالنساء يطفن مع الرجال مختلطات، وقد كانت أمهات المؤمنين أنفسهن يفعلن ذلك كما ثبت ذلك عند البخارى وغيره, بل إن النساء فى الحرم يصلين قبل الرجال، وكثيرا ما يصلى الرجال خلف النساء الغرباء, ولكن الإسلام كما قلنا لم ينزل ليفترض أن كل الرجال من المرضى الذين يذهبون للحج أو العمرة لاختلاس النظر إلى النساء فى الحرم.
وعلى هذا، كان المجتمع النبوى نقيا صافيا فى تصور علاقاته الاجتماعية ولقاءات شقى المجتمع, وحتى لو أنتج اللقاء فى المسجد أو الحج أو العمل أو غيره تلاقيا وإعجابا بين الرجل والمرأة، فما ذلك بحرام ولا فحش, فالله قال فى القرآن: «يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ» الحجرات 13, وهذا التعارف هو التواصل الاجتماعى بين نوعى البشر من أبناء آدم, وأيضا حدثنا الله فى القرآن عن المشاعر المتولدة بين رجل وامرأة يتوقان للحلال من ورائها فقال: «عَلِمَ اللَّهُ أَنَّكُمْ سَتَذْكُرُونَهُنَّ وَلَكِنْ لَا تُوَاعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلَّا أَنْ تَقُولُوا قَوْلًا مَعْرُوفًا» البقرة 235, وكان ذلك فى النساء اللاتى توفى عنهن أزواجهن, وكذلك غيرهن, فقد علم الله أن «الذكر» وهو المشاعر والهوى - وليس الخطبة كما فسرها التراثيون - مباح، ولكنه حذر أن يتواعدا سرا، لأن ذلك لا شك مخافة ألا ينتظرا الحلال, وعلى هذا التواصل الراقى تقوم المجتمعات، فمن أين سيعرف الناس بعضهم، ومن أين سيحصل الزواج إن لم يتواصل نوعا المجتمع فى مسجد أوعمل أوجيرة, وتتولد من هذا اللقاء مشاعر دافقة تنتهى بالزواج؟ وقد رأينا عشرات بل مئات القصص التى تبدأ بمشاعر بين رجل وامرأة التقيا فى عمل أو سفر أو حتى مسجد، وتتحول إلى حب ينتهى بزواج مبارك وذرية صالحة, هذا ما أقره القرآن, وقد أقر النبى بتلك المشاعر الإنسانية ولم ينكرها, وللتدليل على ذلك يكفينا أن نقرأ القصيدة التى قرضها وألقاها «كعب بن زهير» أمام رسول الله وفى داخل باحة مسجده الشريف يطلب العفو وكان مفتتح القصيدة بغزل من «كعب» فى امرأة أعجب بها فقال:
بانت سعاد فقلبى اليوم متبول........ متيم إثرها لم يفد مكبول
وما سعاد غداة البين إذ رحلوا...... إلا أغن غضيض الطرف مكحول
وهى قصيدة طويلة مليئة بالغزل, ولم ينكر رسول الله ذلك الغزل على «كعب» وإسناد هذه الرواية فى كتب الحديث قوى متواتر لا شك فيه ولا مطعن.
ثالثا:
كانت النساء فى العهد النبوى يعملن ويتَّجرن ويطببن الناس على سواء, وليس أدل على ذلك من التجارة التى كانت تديرها أم المؤمنين السيدة «خديجة» أول من آمنت من النساء, وهناك «الشفاء بنت عبدالله العدوية» وهى من فضليات النساء وأوائل الذين آمنوا بالإسلام وكانت تعرف القراءة والكتابة وكانت تطبب الناس بالرقى فى الجاهلية فلما أسلمت عرضت ما كانت تفعله على رسول الله فأقرها عليه فكانت فى الإسلام تطبب الرجال والنساء على سواء، وفى عهد عمر بن الخطاب ولاها «عمر» رئاسة السوق, فها نحن نجد المرأة تخرج للعمل المختلط فى زمان النبى وفى عهد كبار فقهاء الصحابة من بعده, ومازلنا لليوم نرى هؤلاء النساء الرائعات المجاهدات أصحاب قصص الكفاح الشريفة اللاتى وقفن كالسند بجانب أزواجهن لما ضيق عليهم الرزق فأعانوهم وعضدوهم وأضاعوا أعمارا فى العمل خارج وداخل بيوتهن ولم نر من الله إلا كل رضوان عليهن وعلى أسرهن رغم أن أعمالهن كانت تجمع الرجال والنساء وهؤلاء هن النساء اللاتى يستحققن لقب حفيدات الصحابيات, وليس البعائر الوهابية الذين يدَّعون أنهم أحفاد الصحابة, ولكن الوهابيين إخوة شقائق لليهود الذين قال الله فيهم: «وَجَعَلْنَا قُلُوبَهُمْ قَاسِيَةً يُحَرِّفُونَ الْكَلِمَ عَنْ مَوَاضِعِهِ» المائدة 13 والتحريف هو تغيير القول الذى لا يوافق هواهم, بالضبط كما يفعل توائمهم الوهابيون.
وأيضا كانت النساء فى العهد النبوى ومنهن أمهات المؤمنين يحاربن صفا مع الرجال ولم ينكر النبى ذلك ولم يقل إنه اختلاط محرم بين النساء والرجال, بل إن من دافعت عن النبى فى وقعة «أُحُد» يوم أن فرَّ الرجال كانت امرأة تشارك فى الحرب بلا غضاضة ولا إنكار عليها, وقد ثبت عند البخارى فى «الجهاد والسير» وغيره عن أنس بن مالك قوله: «لَمَّا كَانَ يَوْمُ أُحُدٍ انْهَزَمَ النَّاسُ عَنِ النَّبىِّ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ وَلَقَدْ رَأَيْتُ عَائِشَةَ بِنْتَ أَبى بَكْرٍ وَأُمَّ سُلَيْمٍ وَإِنَّهُمَا لَمُشَمِّرَتَانِ أَرَى خَدَمَ سُوقِهِمَا تَنْقُزَانِ القِرَبَ عَلَى مُتُونِهِمَا ثمَّ تُفْرِغَانِهِ فى أَفْوَاهِ القَوْمِ».
فها هن النساء المسلمات ومنهن أم المؤمنين عائشة يعملن فى الجهاد ويفرغن قِرَب الماء فى أفواه القوم من الرجال ولم ينكر ذلك عليهن رسول الله ولا على غيرهن العمل فى الجهاد ومخالطة الرجال, ولو قال الوهابيون ذلك قبل آية «وقرن فى بيوتكن» التى ذكرناها والتى نزلت فى السنة الخامسة للهجرة, لقلنا إن ذلك وقع أيضا بعد وقعة الأحزاب, وحتى لو كان كذلك فقد بينا أن الآية خاصة بنساء النبى فقط, وأن مشاركة المرأة من غير نساء النبى فى كافة مناحى الحياة مع الرجل ثابتة بالقرآن والسنة.
وكل ذلك الذى ذكرنا هو قليل من كثير يبين كيف كان المجتمع النبوى طاهرا نقيا يؤسس لمفهوم راق لعلاقة الرجال والنساء, ولكننا سنتوقف هنا مع رواية لنطيل فيها النظر لأنها ستوضح الفارق الكبير بين تصور مجتمع النبوة وتصور المجتمع الذى بناه الوهابيون عنوة فى عقول المسلمين, وهذه الرواية أخرجها البخارى ومالك فى الموطأ وأخرجها أحمد وأبوداود والنسائى وابن خزيمة.
«حَدَّثَنَا عَبْدُ الله بْنُ يُوسُفَ قَالَ أَخْبَرَنَا مَالِكٌ عَنْ نَافِعٍ عَنْ عَبْدِ الله بْنِ عُمَرَ أَنَّهُ قَالَ كَانَ الرِّجَالُ وَالنِّسَاءُ يَتَوَضَّئُونَ فى زَمَانِ رَسُولِ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جمِيعَاً» البخارى (193).
وهذه الرواية ثابتة بإسناد عال قلما نجده فى أسانيد البخارى ومسلم, والإسناد العالى ببساطة هو السند القصير فى عدد الرجال والقريب من رسول الله, ولهذا قال العقلاء من أهل الحديث إنه كلما طال الإسناد طال النظر فى الجرح والتعديل, كما أن هذا الإسناد وهو «مالك عن نافع عن ابن عمر» إنما هو من أفضل وأوثق الطرق فى كل أسانيد السنة مجتمعة, والحديث ينتهى إلى «عبدالله بن عمر» وهو ما يعنى أنه حديث موقوف على حسب مصطلحات علم الحديث, ولكن العقلاء من أهل الحديث أقروا أنه فى حكم المرفوع للنبى لأن كلام الصحابى المؤكد والذى لم يعارض بغيره هو نقل عن فعل أو إقرار للنبى.
إذن ماذا نفهم من الحديث, نفهم أن الرجال والنساء فى زمان رسول الله كانوا يتوضؤون فى مكان واحد فى وقت واحد من ماء واحد وهو ما كان يسمى «المطاهر» وذلك بلا ساتر ولا حاجب, وقد أخذت النقاشات المحتدمة بين التراثيين والمعاصرين مأخذها فى إنكار المعانى المترتبة على هذا الحديث الصحيح, ولكن مآخذ المناقشات كانت كلها تصب ناحية السؤال: هل يمكن ظهور أعضاء الوضوء من المرأة أمام الرجل؟ لذلك فإننا سنؤجل الكلام عن مقصد الحديث فى هذه الناحية إلى مقال خاص عن حكاية «الحجاب» الذى ملأ الدنيا وشغل الناس, ولكننا فى هذا الموضع سنهتم بالمفهوم الأهم الذى تناساه الجميع, وهو الاجتماع بين الرجال والنساء فى غير صلاة ولا حج ولا عمرة حيث إن الأزلام الوهابية قد أشاعت أن الاختلاط محرم إلا فى الحج والعمرة وهو ضرورة ولو أنهم يملكون لتخطوا فعل النبى وجعلوا حجا للرجال وآخر للنساء, ولكن فى هذه الرواية بالذات ظهر كذبهم ونفاقهم المعهود, وقد ورثوا الالتفاف حول هذا النص ميراثا لم يبتدعوه, لذا فيكفى أن ننقل ما قاله «ابن حجر» فى «فتح البارى» تفنيدا لهذه الرواية.
فقال: «قوله: (جميعا) ظاهره أنهم كانوا يتناولون الماء فى حالة واحدة، وحكى ابن التين عن قوم أن معناه أن الرجال والنساء كانوا يتوضؤون جميعا فى موضع واحد، هؤلاء على حدة وهؤلاء على حدة، والزيادة المتقدمة فى قوله «من إناء واحد» ترد عليه، وكأن هذا القائل استبعد اجتماع الرجال والنساء الأجانب، وقد أجاب ابن التين عنه بما حكاه عن سحنون أن معناه كان الرجال يتوضؤون ويذهبون ثم تأتى النساء فيتوضأن، وهو خلاف الظاهر من قوله «جميعا»...، وقد وقع مصرحا بوحدة الإناء فى صحيح ابن خزيمة فى هذا الحديث.... أنه أبصر النبى صلى الله عليه وسلم وأصحابه يتطهرون والنساء معهم من إناء واحد كلهم يتطهر منه، والأوْلى فى الجواب أن يقال: لا مانع من الاجتماع قبل نزول الحجاب، وأما بعده فيختص بالزوجات والمحارم»، فتح البارى (1/376).
وهنا نرى العجب العجاب من «ابن حجر» فبرغم أنه رد وأنكر فى تعليقه على الحديث من التف ودار على المعنى الصريح منه, فبعضهم قال إن المعنى من إناء واحد كل على حدة, فرد عليهم «ابن حجر» بقوله إن ذلك مردود بجملة «من إناء واحد», ثم قال آخرون إن معناه أن الرجال كانوا يتوضؤون ثم يذهبون ثم تأتى النساء ويتوضأن, فرد عليهم «ابن حجر» بقوله إن كلمة «جميعا» تعارض ذلك الافتراق وأكد أنهم كانوا يتوضؤون جميعا من إناء واحد فى وقت واحد, ولكن الدهشة تفرض نفسها مما فعله «ابن حجر» فى نهاية تعليقه, وهو مطابق لما فعل الذين رد هو عليهم, فقد قال: «والأوْلى فى الجواب أن يقال: لا مانع من الاجتماع قبل نزول الحجاب، وأما بعده فيختص بالزوجات والمحارم», وهذا عمل غريب فإذا كانت مدلولات الحديث واضحة فى كل كلمة فى الحديث فلماذا إذن تناسى «ابن حجر» كلمة واضحة ترد على قوله أن ذلك الوضوء الجماعى كان قبل فرض الحجاب, فأين نص الحديث الذى يصرح فيه «ابن عمر» بالقول: «كَانَ الرِّجَالُ وَالنِّسَاءُ يَتَوَضَّؤُونَ فى زَمَانِ رَسُولِ الله صَلَّى الله عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جمِيعَاً» فأين جملة «فى زَمَانِ رَسُولِ الله», وهى جملة تؤكد أن ذلك الوضوء بهذه الكيفية لم ينسخ بالحجاب ولا بغيره, ولم ينسخ أو يلغ حتى توفى رسول الله, وهو إقرار من «ابن عمر» بإسناد الفعل لكل زمان رسول الله قاطبة بلا نسخ أو إلغاء, فمعنى قوله «فى زَمَانِ رَسُولِ الله» أن ذلك ما توفى عليه رسول الله وهو لم ينكره لأنه مما لا يستحق الإنكار, بل إن ذلك ما يثبت عظمة وروعة المجتمع النبوى، فلماذا يا ترى أنكر وأغفل «ابن حجر» الجملة الواضحة التى تنفى النسخ والإلغاء؟
لأن العقلية المسلمة بعد النبى أخذت فى الارتداد شيئا فشيئا حتى عادت إلى ما لم يرده الإسلام فى شريعته، عادت لمفاهيم الجاهلية التى تعتبر المرأة فتنة وعورة.

ولكن الإسلام شريعة وفهما لم يفترض يوما أن كل الرجال ذئاب جاهزة وأن كل النساء عاهرات ينتظرن الفرصة, كما عتم الوهابيون وعكروا بهذه المفاهيم على روح الإسلام النقية.
فحكاية الوضوء ما هى إلا اجتماع طبيعى بين الرجال والنساء كما اجتماعهم فى المسجد للصلاة أو فى الحج والعمرة أو فى الجهاد أو فى العمل أو السكن, هذا الاجتماع الذى هو أصل الحياة الإنسانية.
إذن ماذا نريد من كل تلك الأمثلة وأخصها المثل الأخير، هل نريد أن يتوضأ الرجال والنساء بدءا من الغد فى مطهر واحد؟ لا نريد ولن يحدث, لأن ذلك فات أوانه فقد تربت أجيال مريضة بالهوس الجنسى ولو رأى هؤلاء النساء تشاركهم الوضوء لفروا هاربين وهلعين من المسجد حيث أقنعهم الظلاميون أن ظهور المرأة وحلولها بمكان إنما يفسد الدين والدنيا على سواء.
فنحن لم نورد كل تلك الأمثلة لإعادة تطبيقها, بل فقط لإعادة تعريفها وإثباتها لتبيين الفرق بين الإسلام النبوى الذى قَِبل المرأة والرجل شركاء مجتمعين فى بناء المجتمع فى العمل والتجارة والأسواق والسكن والجيرة وقَبِلَهم مجتمعين أيضا فى الصلاة والوضوء والحج والجهاد والسفر, ولم يعرف الإسلام يوما شيئا اسمه «الاختلاط» ولا تحريما له أو عليه, بل الإسلام الحقيقى هو الذى أسس قبل أن يتوارى خلف ركام الفقهاء وخلف دين الوهابية, أسس لعلاقة اجتماعية مشتركة وراقية بين الرجال والنساء كشقائق كما قال النبى فى حديثه, أسس لمجتمع لا يلهث وراء الهلاوس الجنسية بل يؤطر ذلك بأطره المعروفة من خطبة وزواج.
ولعلنا يوما نخرج أجيالا جديدة تتربى على قيم الشريعة وليست قيم ما بعدها ولا من بعدها, أجيالا تفهم جيدا كنه العلاقة الطبيعية بين الرجل والمرأة من خلال مجتمع طبيعى لا يعج بمرضى النفوس.

مجتمع يخلو من الجرثومة الوهابية, فالوهابية طاعون فى جسم المجتمع الإسلامى نحاول جاهدين أن نجد له مصلا وترياقا, لعل الوعى المسلم يتخلص يوما من هذه الجراثيم الوهابية ومن وبائها, وليس ذلك على الله ببعيد. ‫#‏إسلام_بحيري‬

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]

‫#‏مع_إسلام_بحيري‬
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
صديق الماحي
 
 
avatar

عدد المساهمات : 3466
تاريخ التسجيل : 25/04/2010

مُساهمةموضوع: رد: دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى    السبت 15 أغسطس 2015 - 5:16

[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 

دكتور اسلام بحيرى وتغيير الفكر الدينى

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات ابناء منطقة الهدى :: المنتديات العامة :: المنتدى العام-
انتقل الى: